fbpx

أيه أم دي وإنتل وإنيفيديا تتفق على الموعد الذي ستنتهي فيه أزمة نقص الرقائق العالمية

أجمعت الشركات الثلاث على أنَّ عام 2023 هو الموعد الذي يمكن أن تنتهي خلاله أزمة نقص الرقائق حول العالم
أزمة الرقائق - أزمة نقص الرقائق العالمية
أزمة الرقائق

كشف الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في شركة أيه أم دي – AMD مارك بابيرماستر في مقابلة حديثة أجراها مع موقع BusinessLine، عن بعض التطوّرات المثيرة للاهتمام حول أزمة نقص الرقائق العالمية – Chip Shortage Crisis والتي تشغل هموم مختلف قطاعات التكنولوجيا مثل أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد بين حكومات الدول والقطاعات الصحية من حيث الصحة والاقتصاد.

أزمة نقص الرقائق العالمية

مارك بابيرماستر - أزمة نقص الرقائق العالمية
مارك بابيرماستر: الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في أيه أم دي

توقّع بابيرماستر بأنَّ مستويات العرض على الرقائق الإلكترونية ستبدأ بالتحسّن في النصف الثاني من عام 2022 والذي سيشهد خلاله أيضًا ظهور بعض بطاقات الرسومات ذات الأسعار المعقولة. بينما ستبدأ مرحلة التوازن بين العرض والطلب على الرقائق الإلكترونية خلال عام 2023 مما يعني بأنَّ أسعارها ستعود إلى المستويات العادية المقترحة خلال هذه الفترة.

ستشهد أسواقنا تحسّنًا في العرض بالنصف الثاني من عام 2022 وحتى عام 2023. وذلك عندما نتوقّع الحالة الطبيعية لتوازن العرض والطلب.

– مارك بابيرماستر

موعد انتهاء الأزمة

رقاقة إلكترونية - أزمة نقص الرقائق العالمية
رقاقة إلكترونية

صرّح الرئيس التنفيذي لشركة إنتل – Intel بات جليسنجر في وقتٍ سابق من العام الحالي حول أزمة نقص الرقائق العالمية: بأنه “لا يزال من الممكن أن يستغرق الأمر عامين” لكي تخف الأزمة وهو ما يتماشى مع تصريح بابيرماستر. كما قدّمت الرئيسة التنفيذية لشركة إنفيديا – Nvidia تصريحاتٍ مماثلة في مقابلتها مع ياهو فاينانس مؤخّرًا.

وبشكلٍ عام، يُلاحظ إجماع الشركات الثلاث على أنَّ عام 2023 هو الوقت الذي يمكن أن تنتهي خلاله أزمة نقص الرقائق حول العالم. ولكن تظل هذه التصاريح في نطاق التقديرات أو التوقّعات بين مختلف آراء المحلّلين لحين انجلاء الأزمة بوضوح.