إنتل تُخطّط لبناء منشأة ضخمة في أوهايو لصناعة الرقائق بتكلفة 20 مليار دولار

من المحتمل أن تكون أكبر مكان لتصنيع أشباه الموصلات في العالم!
إنتل - بناء منشأة ضخمة في أوهايو
إنتل

“لقد ساعدنا في إنشاء وادي السيليكون .. الآن سنقوم بصنع قلب السيليكون.”

– بات جليسنجر

بناءً على طموحات الرئيس التنفيذي، كشف عملاق الرقائق الأمريكي إنتل لمجلّة تايم الأمريكية عن خططه لبناء منشأة ضخمة في أوهايو لصناعة الرقائق، حيث ذكر بات جليسنجر، بأنه يتوقّع بأن تكون هذه المنشأة هي المكان الأكبر في العالم لتصنيع أشباه الموصلات.

بناء منشأة ضخمة في أوهايو لصناعة الرقائق

مخطط المنشأة - بناء منشأة ضخمة في أوهايو
مخطط منشأة إنتل – بناء منشأة ضخمة في أوهايو لصناعة الرقائق الإلكترونية

ستخصّص إنتل مبلغ 20 مليار دولار أمريكي لبناء الموقع في أرض مساحتها 1000 فدان (حوالي 4 كيلو متر مربع) داخل منطقة نيو ألباني الواقعة بضواحي كولومبوس – أوهايو.

تتتضمّن خطط إنتل الأولية بناء مصنعين لأشباه الموصلات تحت مسمى «فابس» والتي من شأنها أن توظّف حوالي 3,000 شخص. ومن المقرر أن تبدأ أعمال بناء المنشأة خلال العام الحالي، وتتوقّع إنتل بأن تكون وحدات تشغيل التصنيع جاهزة بحلول عام 2025.

توسيع المنشأة

توسعة منشأة إنتل - بناء منشأة ضخمة في أوهايو
توسعة منشأة إنتل

أكّد جليسنجر أيضًا بأنَّ شركتهم لديها خيار توسيع المنشأة إلى مساحة 2,000 فدان (حوالي 8 كيلو متر!) حيث ستتسع لبناء ما يصل إلى 8 مصانع فابس مستقبلية والتي قد تصل تكلفتها الإجمالية إلى 100 مليار دولار أمريكي! على مدى العقد القادم.

الضغط على الشركات الأمريكية لتصنيع الرقائق داخل البلاد

بات جليسنجر وجو بايدن - بناء منشأة ضخمة في أوهايو
بات جليسنجر وجو بايدن – بناء منشأة ضخمة في أوهايو للرقائق

ذكر تقريرٌ بأواخر عام 2021 من بلومبيرج بأنَّ البيت الأبيض حدّ من تشجيع إنتل على زيادة إنتاج الرقائق في الصين. كما ضغطت الإدارة الأمريكية على كافة الشركات المحلية لتصنيع أشباه الموصلات داخل البلاد، لمعالجة النقص العالمي المستمر في الرقائق.

وبالمقابل، ضغطت هذه الشركات الرئيس جو بايدن لتمويلها في أبحاث وتصنيع أشباه الموصلات. لكن مع ذلك، غالبًا ما تستغرق بناء المصانع الجديدة سنوات عدة. لذلك لن تتمكن مثل هذه المشاريع في المساعدة بحل أزمة نقص الرقائق العالمي بالوقت الحالي.