إنتل تطلق معالجات الجيل الثاني عشر Alder Lake للابتوبات النحيفة وخفيفة الوزن

تحتوي التشكيلة على 20 معالج بمواصفات مختلفة لتناسب مجموعة واسعة من لابتوبات الألترا بورتبل
إنتل - Alder Lake
إنتل

أكملت إنتل بقية تشكيلة معالجاتها من الجيل الثاني عشر بإطلاقها شرائح Alder Lake من طرازات P-series وU-series المخصصتين للابتوبات النحيفة وخفيفة الوزن لعام 2022.

معالجات Alder Lake للابتوبات النحيفة وخفيفة الوزن

معالجات إنتل لابتوبات نحيفة - Alder Lake
معالجات إنتل Alder Lake للابتوبات الألترا بورتبل

تحتوي هذه التشكيلة على 20 معالج بمواصفات مختلفة لتناسب مجموعة واسعة من أجهزة الحواسيب المحمولة لفئات P-series بقوة 28 واط وU-series بقوة 15 واط وU-series بقوة 10 واط، ومن المتوقّع إطلاق اللابتوبات الأولى التي تعمل بهذه المعالجات الجديدة في مارس/ آذار المقبل.

وكشف عملاق المعالجات الأمريكي خلال معرض CES 2022 الذي أقيم في مطلع هذا العام معالجاته من الجيل الثاني عشر Alder Lake من طرازات H-series المخصّصة للابتوبات القوية من ناحية العتاد واحتياجها للطاقة.

وعلى غرار طرازات H-series ومعالجات Alder Lake للحواسيب المكتبية -الديسكتوب- التي أطلقتها إنتل في أواخر عام 2021، تحتوي الطرازات الجديدة على عددٍ أكبر من الأنوية مقارنة بمعالجات الجيل الحادي عشر Tiger Lake لحواسيب عام 2020.

وذلك بالاعتماد على نهج المعمارية الهجينة – Hybrid architecture والذي يجمع بين أنوية الأداء والكفاءة لزيادة الطاقة وعمر بطارية الحواسيب إلى أقصى حد ممكن. وتعد الشركة ببعض التحسينات الكبيرة، إذ أنها تقدّم أداءً أفضل بنسبة 70٪ مقارنة بمعالجات Tiger Lake.

وتدّعي إنتل بأنَّ مجموعة شرائحها الجديدة تتغلّب في المعايير ضد شرائح الشركات المنافسة مثل معالج M1 برو، والتي أطلقتها آبل في أواخر عام 2021 وRyzen R7 5800U من AMD، وذلك في مهام تصفّح الويب وتحرير الصور. لكن اختبارات الأداء الفعلية للابتوبات المزوّدة بها هي التي ستحدد صحة هذا الادعاء.

المواصفات

غيّرت إنتل خلال هذا العام طريقة تصنفيها لخط الرقائق الخاصة بحواسيب ألترا بورتبل -تشتهر بالنحافة وخفة الوزن- إذ حوّلت طراز 28 واط والتي كانت سابقًا تحت مظلة U-series إلى فئة P-series.

ورغم أنَّ طرازات P-series تستهلك طاقة أقل من H-series، إلا أنه يتشابه في العديد من النواحي، فمثلًا يحتوي معالج Core i7-1280P على مجموع 14 نواة، ست منها مخصّصة للأداء وثمانية للكفاءة لكن بسرعات أقل منه.

معالجات إنتل - P-series
طرازات P-series

تحتوي طرازات U-series على عدد أنوية أقل بعكس P-series، إذ تقدّم جميع المعالجات المدرجة تحت هذه الفئة على نواتين فقط للأداء، بغض الطرف عن نوع المعالج الذي يعمل به اللابتوب أو مقدار الطاقة التي يستخدمها الجهاز. ويصل إجمالي عدد الأنوية في هذه السلسلة بين 6 – 10 نواة.

معالجات إنتل - Alder Lake
طرازات U-series

تتميز هذه الرقائق الجديدة أيضًا برسومات Intel Iris Xe المتكاملة. كما يمكن لشركات الحواسيب إضافة وحدات بطاقات الرسومات بشكلٍ منفصل، بما فيها بطاقات رسومات إنتل عبر علامتها التجارية الجديدة Arc.

كما تدعم هذه المعالجات مجموعة متنوّعة من معايير الحواسيب المحمولة الأحدث مثل تقنية Wi-Fi 6E وThunderbolt 4 وPCIe 4.0. لكن من دون دعم HDMI 2.1.

تجدر الإشارة إلى أنَّ شرائح الطرازات الجديدة ستكون جزءًا من معيار Evo للجيل الثالث من إنتل، والذي يقدّم متطلبات تعاون ذكي جديدة مع شركات الحواسيب، تتضمّن على الأقل كاميرا ويب بدقة 1,080 بكسل وشبكات Wi-Fi 6E. بجانب الشحن السريع وغيرها.