fbpx

الصين تحظر أفرادها العسكريين والحكوميين من استخدام سيّارات تسلا

الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون ماسك
الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون ماسك

أكّد تقريرٌ من صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية بأنَّ الصين بدأت بحظر أفرادها العسكريّين والحكوميّين من استخدام سيّارات تسلا بسبب وجود مخاطر أمنية تتمثّل في احتمالية جمع الشركة لبياناتٍ حساسة من خلال سائقي مركباتها.

أشار التقرير إلى أنَّ الأشخاص الذين يعملون لصالح الجيش الصيني والشركات المملوكة للحكومة في مجال الصناعات الحساسة، سيمنعون من قيادة سيارات الشركة.

أتى القرار بعد مراجعات أمنية أشارت إلى قدرة الكاميرات الخارجية في سيّارات تيسلا على التقاط الصور باستمرار، وتخوّف الحكومة الصينية من إرسال صورًا حساسة إلى الولايات المتّحدة.

مواضيع مشابهة

تسلا ضحية الصين في ردها على العقوبات الاقتصادية الأمريكية

تسلا
سيارة تسلا رودستار

على الرغم من وجود مصنعٍ لسيارات تسلا في الصين، سعى الرئيس الصيني شي جين بينغ لإبعاد الشركات الأجنبية من الاستثمار في بلاده، من أجل تشجيع الشركات المحلية على النمو والتوسّع.

يُحتمل أن يكون قرار منع استخدام سيّارات الشركة من قِبل العسكريين والنافذين بالدولة دافعه بسبب القيود الأمريكية على الشركات الصينية، حيث تضرّرت منه شركة هواوي كثيرًا الحظر الاقتصادي الأمريكي المفروض عليها منذ حوالي عامين.

يمكن أن يؤثر هذا القرار بصورة كبيرة على مبيعات تيسلا المستقبلية، حيث يرجع الفضل في الأرباح العالية للشركة خلال العام الماضي بسبب شعبيتها الكبيرة داخل الصين، خصوصًا وأنها أكبر سوق للسيارات الكهربائية في العالم.

في ردها على القرار، ذكرت الشركة في بيانٍ لها إنَّ سياسة حماية الخصوصية متوافقة مع اللوائح الصينية، وأكّدت أنَّ الكاميرات لا يتم تشغيلها في جميع السيارات داخل الصين.