fbpx

إقامة النسخة الثانية من القمة الملكية للاستثمار في يناير 2022

سعادة الشيخ عبد العزيز بن دعيج بن خليفة آل خليفة
سعادة الشيخ عبد العزيز بن دعيج بن خليفة آل خليفة

أعلن مكتب سعادة الشيخ عبد العزيز بن دعيج بن خليفة آل خليفة الخاص عن تنظيمه للنسخة الثانية من القمة الملكية للاستثمار بتاريخ 23-24 من شهر يناير القادم في فندق الريتز كارلتون JBR بدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك تحت شعار ’مستقبل الاستثمارات في مجلس التعاون الخليجي‘، وذلك ضمن مساعي المكتب لتعزيز وجود المؤسسات في دول المجلس، مع التركيز على مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة.

القمة الملكية للاستثمار
القمة الملكية للاستثمار

وتأتي النسخة الثانية من القمة استكمالًا للنجاح الذي حققته النسخة الأولى التي أقيمت افتراضيًا خلال شهر يونيو الماضي، ومن المتوقع أن تشهد هذه النسخة مشاركة أكثر من 60 متحدثًا، و500 ضيف رفيع المستوى، ولجان رئيسية توفر رؤى عالمية متنوعة، ومحادثات حصرية مع الرواد في مختلف الصناعات. كما ستستضيف النسخة الجديدة من القمة عددًا من الشركات المختارة لتعرض حلولها المبتكرة، مع التركيز بشكل أساسي على الذكاء الاصطناعي، والتكنولوجيا المالية، وتكنولوجيا الصحة، والاستدامة، والمزيد. وسيتم تقديم هذه العروض إلى جمهور من المستثمرين العالميين ومكاتب الأعمال العائلية، وذلك بهدف إنشاء مشاريع مشتركة محتملة وتوفير فرص للتوسع عالميًا.

إلى ذلك، ستركز القمة على مستقبل الاستثمارات في مجلس التعاون الخليجي، مسلطة الضوء على المواضيع الشائعة وذات الصلة، كالذكاء الاصطناعي، والتكنولوجيا المالية، والاستثمار والاستدامة، وتقنية سلسلة الكتل (بلوك تشين)، والتنقل، والتعليم، وتكنولوجيا الصحة، والصحة العقلية، والهيدروجين الأخضر، والمدن الذكية، والذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي – الروبوتات، الاستدامة، رأس المال الاستثماري، ثورة قطاعي الرياضة والإعلام، والعقارات، والأمن السيبراني.

هذا وتضم قائمة المتحدثين في القمة مدراء تنفيذيون إقليميون وعالميون ورواد من صناعات مشهورة مثل فايزر، ونيوم، ومؤسسة صندوق المعرفة، وشركة البحر الأحمر للتطوير، وغرفة تجارة وصناعة البحرين، وفيزا، ومركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال (مبادرة من واحة دبي للسيليكون)، والاتحاد لائتمان الصادرات، ونيكسَس للتقنية الرقمية، وسوق أبو ظبي العالمي، ومايكروسوفت للشركات الناشئة، وليت لمستحضرات التجميل العضوية، وشركة لوتاه جلوبال كابيتال، والفردان للصرافة، وشركة بن غاطي القابضة، وشركة مينولي وشركاه، والمزيد من المؤسسات التي سيتم الإعلان عن أسمائها في وقت لاحق.

علاوةً على ذلك، يشارك الفنان الياباني الشهير يوسوكي أكاماتسو في النسخة الثانية من القمة، وستُعرض مجموعة من أبرز أعماله في موقع القمة. كما سيقدم أكاماتسو بعضًا من أعماله البارزة كهدية لسعادة الشيخ عبد العزيز بن دعيج بن خليفة آل خليفة في فعاليةٍ خاصة ستقام خلال القمة. وتجمع أعمال الفنان المميزة ما بين الوسائط الجديدة والأساليب الفنية التقليدية، وقد ظهر في مجلة “وول ستريت إنترناشيونال” العام الماضي، إضافة إلى مشاركته في عدد من المعارض الفنية المرموقة في العاصمة البريطانية لندن.

وبهذه المناسبة، علق الدكتور شريف فهمي، رئيس الابتكار والبحث والتطوير في شركة فايزر، بالقول: “يسرنا في شركة فايزر مساعدة ودعم القمة الملكية للاستثمار (2022) في رؤيتها المتمثلة في جذب كبار المستثمرين والمستشارين الاقتصاديين البارزين، إلى جانب أفراد العائلات المالكة والشركات القابضة من جميع أنحاء العالم لاستكشاف فرص ابتكارية وريادية جديدة في مجال التكنولوجيا العالية والعديد من المجالات الأخرى في مجلس التعاون الخليجي. كوننا شركة أدوية ضخمة رائدة عالميًا، يسعدنا أن نكون جزءًا من هذه القمة لتمكين وتشجيع الاستثمار وريادة الأعمال ومناقشة الأفكار المبتكرة الجديدة، خاصة في مجال الرعاية الصحية في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي الناشئة.”

من جانبه، صرح السيد حسن فردان الفردان، الرئيس التنفيذي لشركة الفردان للصرافة، قائلًا: “تعتبر القمة الملكية للاستثمار حدثًا عالميًا هامًا يوفر منصة حيوية للمستثمرين وأفراد االعوائل والخبراء من مختلف القطاعات لمشاركة قصصهم ومواهبهم ومعلوماتهم المفيدة. إنه لشرف لي ولعائلة الفردان أن أكون جزءًا من هذا الحدث المرموق الذي يقام تحت رعاية كريمة من سعادة الشيخ عبد العزيز بن دعيج بن خليفة آل خليفة. كما نتطلع إلى التواصل مع زملائنا من رجال الأعمال وسيدات الأعمال لتمكين وتشجيع فرص الاستثمار في المنطقة.”

وأضاف السيد طلال العجو، المسؤول في شركة مجموعة العجو للتجارة في المملكة العربية السعودية والشريك المؤسس في أمانة جلوبال بارتنرز لإدارة الاستثمار، قائلًا: “يشرفني ويسعدني أن أكون جزءًا من هذا الحدث المرموق، وأن أكون في استضافة الشخصيات المرموقة المسؤولة عن استضافة الحدث. لطالما آمنت بأن الرعاية الصحية الأولية هي جزء أساسي للإنسانية، وتواجدي هنا كجزء من هذا الحدث يسعدني، حيث أن الاستثمار في الرعاية الصحية يمر بمرحلة هامة ويشهد تطورًا مستمرًا.