تقارير تزعم بأنَّ آبل تعمل على جهاز قابل للطي بمقاس 20 بوصة

يجمع الجهاز بين الماك بوك والآيباد ويتوقّع إطلاقه في عام 2026
جهاز آبل قابل للطي - آبل تعمل على جهاز قابل للطي بمقاس 20 بوصة
آبل

أفاد تقريرٌ من بلومبيرج بأنَّ آبل تعمل على جهاز قابل للطي بمقاس 20 بوصة، وبحسب وصف المحلل التقني مارك جورمان فإنَّ الجهاز سيكون من النوع الهجين بشاشته العملاقة، إذ سيجمع بين وظائف الماك بوك والآيباد في جهاز واحد.

آبل تعمل على جهاز قابل للطي بمقاس 20 بوصة

آجهاز آبل الهجين - آبل تعمل على جهاز قابل للطي بمقاس 20 بوصة
آبل تعمل على جهاز قابل للطي بمقاس 20 بوصة

أكد جورمان خلال نشرة Power On الإخبارية بأنَّ عملاق التكنولوجيا الأمريكي يستكشف بالفعل إمكانية وجود جهاز قابل للطي في سلسلة منتجاته.

ويدعم هذا التقرير، مزاعم المحلّل التقني روس يونج. حيث ألمح في الأسبوع الماضي عن خُطط آبل المحتملة لإطلاق جهاز بشاشة كبيرة قابل للطي، بينما قدّم جورمان المزيد من التفاصيل حوله.

يدّعي جورمان بأنَّ جهاز آبل القابل للطي سيحتوي على شاشة مزدوجة لكن من دون تواجد لوحة مفاتيح فعلية، إذ سيكون التنقل والكتابة على الجهاز مبني بالكامل على شاشة اللمس.

أربع سنوات هي المدة المستغرقة لإطلاق الجهاز

يزعم كل من يونج وجورمان بأنَّ التاريخ المحتمل لإطلاق جهاز آبل الهجين القابل للطي في عام 2026، أي بعد حوالي 4 سنوات. وهو نفس التوقيت الذي يُشاع مؤخّرًا بأنه تاريخ إطلاق سيارة آبل ذاتية القيادة.

تجدر الإشارة إلى أنَّ شركة لينوفو تمتلك جهازًا مشابهًا لما تفكّر فيه آبل يُدعى ThinkPad X1 Fold، ويتميز بشاشة مقاس 13 بوصة يمكن طيها إلى المنتصف لتصبح حاسوب محمول بلوحة مفاتيح تعمل باللمس.

وبحسب آراء كبار المراجعين التقنيين فإنَّ لينوفو لم تتقن بعد تكنولوجيا هذا النوع من الأجهزة الجديدة القادمة إلى سوق المستهلك. وبالنظر إلى طول مدة تطوير آبل لجهازها القابل للطي، فإنه سيكون وقتًا مناسبًا لإصلاح وتفادي العديد من المشاكل المحتملة.