هواتف جالكسي اس 22 ستصنع جزئيا من شباك الصيد المُعاد تدويرها

تركّز سامسونج على بلاستيك المحيطات المُعاد تدويرها كدافعٍ أكبر نحو الاستدامة
سامسونج - جالكسي اس 22 ستصنع جزئيا من شباك الصيد
سامسونج

جالكسي اس 22 ستصنع جزئيا من شباك الصيد، فبعدما أعلنت سامسونج رسميًا بأنَّ موعد حدثها السنوي الكبير في عام 2022 للكشف عن أحدث هواتفها الرائدة، سيقام يوم الأربعاء المقبل الموافق 9 فبراير/ شباط. فإنَّ هذه الهواتف الجديدة ستكون مصنوعة جزئيًا لأول مرة من مادة جديدة أكثر استدامة.

سلسلة جالكسي اس 22 ستصنع جزئيا من شباك الصيد المُعاد تدويرها

شباك الصيد المهمل - جالكسي اس 22 ستصنع جزئيا من شباك الصيد
شباك الصيد المهمل – جالكسي اس 22 ستصنع جزئيا من شباك الصيد المعاد تدويرها

ذكرت سامسونج يوم أمس عبر مدونتها بأنها بدأت باستخدام بلاستيك شباك الصيد المهمل في المحيطات بعد إعادة تدويرها واستخدامها في أحدث أجهزتها الذكية. وأكّدت الشركة أنها ستدمج هذه المادة أولًا في منتجاتها الجديدة التي ستعلن عنها خلال هذا الأسبوع، على أن تعمّم استخدامها بعد ذلك في كافة فئات المنتجات الخاصة بها.

وكتبت سامسونج عبر مدونتها بشأن بدء استخدامها لبلاستيك شباك الصيد المهمل والمُعاد تدويره في منتجاتها الجديدة:

“نميل إلى التفكير في الزجاجات البلاستيكية وأكياس البقّالة باعتبارها السبب الرئيسي لدوامة نفايات شمال المحيط الهادئ، لكن البلاستيك الدقيق وشباك الصيد المهملة هي التي تقلق أكثر علماء الأحياء البحرية حولها.”

شباك الصيد المهمل في المحيطات - جالكسي اس 22 ستصنع جزئيا من شباك الصيد
شباك الصيد المهمل في المحيطات يساهم في قتل الأنواع المهددة بالانقراض – جالكسي اس 22 ستصنع جزئيا من شباك الصيد المهمل

أضافت الشركة أيضًا:

“تؤدي معدّات الصيد المهجورة إلى الصيد الشبحي، وهي ظاهرة تستمر فيها هذه الأدوات باصطياد وقتل الحياة البحرية، بما في ذلك الأنواع المهددة بالانقراض مثل فقمة هاواي. إنها مشكلة تزداد سوءًا مع أكثر من 640 ألف طن من شباك الصيد التي يتم التخلص منها كل عام.”

تجدر الإشارة إلى أنَّ سامسونج ليست الشركة الأولى التي تستخدم هذه المواد المهملة في تصنيع منتجاتها، حيث أعلنت مايكروسوفت خلال حدث سيرفس 2021 عن ماوس مصنوع من بلاستيك المحيطات المعاد تدويره بنسبة 20٪. وتسير سامسونج على نفس الخطى، من خلال التركيز على بلاستيك المحيطات المُعاد تدويرها كدافعٍ أكبر نحو الاستدامة.