fbpx

ساتيا ناديلا: فكرة الاستحواذ على تيك توك هو أغرب شيء عملت عليه في حياتي

لم يخفي رئيس خلال المقابلة افتتانه بصفقة الاستحواذ على تيك توك
ساتيا ناديلا - الاستحواذ على تيك توك
ساتيا ناديلا

خلال مقابلته في مؤتمر Code بالأمس، قدم الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت ساتيا ناديلا تفاصيلًا جديدة حول صفقة الاستحواذ على TikTok قبل حوالي عام من الآن والتي لم تكتب لها النجاح. حيث ذكر لمضيفة الحدث كارا سويشر عندما أجبرته لإعطاء المزيد من التفاصيل حول هذه العملية: “إنه أغرب شيء عملت عليه على الإطلاق.”

تهديد ترامب هي التي جعلت بايت دانس تتواصل مع مايكروسوفت للاستحواذ على تيك توك

بايت دانس - الاستحواذ على تيك توك
بايت دانس

قبل حوالي عام، هددت الإدارة الأمريكية السابقة بقيادة دونالد ترامب من حظر تطبيق تيك توك في الولايات المتحدة وأماكن أخرى حول العالم بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمن. حيث لجأت شركة بايت دانس التي تملك التطبيق إلى التواصل مع بعض الشركات الأمريكية لإنقاذ التطبيق من بينهم مايكروسوفت.

وذكر ناديلا في المقابلة بأن TikTok هم من جاؤوا إلى مايكروسوفت للبحث عن شريك سحابي وآمن ينقذهم من المعترك السياسي الساخن بين الولايات المتحدة والصين. ولم يخفي رئيس مايكروسوفت لسويشر افتتانه بصفقة الاستحواذ على تيك توك، بالنظر إلى النمو الكبير الذي يشهده تطبيق مقاطع الفيديو القصيرة.

ترامب تواصل مع رئيس مايكروسوفت لتشجيعه على صفقة الاستحواذ على تيك توك

ساتيا ناديلا ودونالد ترامب - الاستحواذ على تيك توك
ساتيا ناديلا ودونالد ترامب

أكد رئيس مايكروسوفت أيضًا، بأن الرئيس السابق ترامب اتصل به شخصيًا بخصوص تشجيعه على عملية الاستحواذ على تيك توك، لكن عندما كانت مايكروسوفت في منتصف المفاوضات مع بايت دانس. فاجأ ترامب الجميع حيث أخبر الصحفيين بأنه يفضل حظر TikTok بدلًا عن بيعه لشركة أمريكية.

الرئيس ترامب، أعتقد أن لديه نوعًا من وجهة نظر معينة حول ما كان يحاول إنجازه هناك ، ثم انسحب!

– ساتيا ناديلا

وبخصوص دوافع مايكروسوفت حول الاستحواذ على تيك توك، استشهد ناديلا بأن لدى شركتهم استثمارات كبيرة في أمان الأطفال على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي ورقابة المحتوى المسموح لهم. بالإضافة إلى استثماراتها الواسعة في مجال الأمن السيبراني. مؤكدًا أنه يوجد عدد قليل الشركات التي كانت على مستوى التحدي بشأن عملية الاستحواذ.

الجدير بالذكر أن TikTok أبرمت شراكة مع شركتي أوراكل وول مارت، لكن تم تعليقها بواسطة إدارة الرئيس جو بايدن الحالية خلال هذا العام.