fbpx

شبح نقص الرقائق الإلكترونية يلوح في الأفق بين عمالقة التكنولوجيا في الربع التقني الكبير

من المرجح أن تزداد مخاوف نقص الرقائق الإلكترونية خلال ما تبقى من هذا العام، إضافة إلى تأخر وصول المنتجات الجديدة عن مواعيدها، مع اقتراب موسم الأسواق العالمي
نقص الرقائق الإلكترونية
الرقائق الإلكترونية

على الرغم من أن أرباح قطاع التكنولوجيا خلال الربع الثاني كانت بشكلٍ مفاجئ عالية، إلا أن شبح نقص الرقائق الإلكترونية في العالم يلوح بشدة في الأفق للربع الثالث. إذ أبدى العديد من عمالقة التكنولوجيا من بينهم آبل وسامسونج وتسلا وإنتل و أيه أم دي؛ خلال مكالمات الأرباح السابقة، تخوفهم من تأثير نقص مكونات الأجهزة الإلكترونية كمشاكل محتملة في الربع الثالث القادم أو الذي يليه.

تيم كوك يحذر .. ومخاوف من أن يمتد أثر نقص الرقائق الإلكترونية إلى أجهزة الآيفون

مصنع فوكسكون لتجميع أجهزة آبل - نقص الرقائق الإلكترونية
مصنع فوكسكون لتجميع أجهزة آبل – نقص الرقائق الإلكترونية

حذرت شركة آبل في وقتٍ سابق من العام الحالي، بأن النقص الجزئى في إمدادات رقائقها قد يؤثر على إنتاج جهازي الآي باد وحواسيب الماك في أرباح الربع الثاني. بينما ذكر المدير المالي للشركة لوكا مايستري خلال مكالمة أرباح الشركة في الأسبوع الماضي، بأنهم استطاعوا الحد من أزمة الرقائق بجعلها مقتصرةً فقط على أجهزة الآي باد ما اعتبر نصرًا كبيرًا لعملاق التكنولوجيا الأمريكي.

رغم ذلك، حذر الرئيس التنفيذي تيم كوك من أن التداعيات المستمرة في نقص الرقائق الإلكترونية يمكن أن تؤثر على مبيعات هواتف الآيفون في الربع الثالث المهم من هذا العام مما يثير قلقًا كبيرًا داخل أروقة الشركة، لأنها تعد مفتاح الربح الأساسي والأهم من بين كل منتجات آبل الأخرى.

انخفاض في إيرادات مايكروسوفت وسامسونج .. وإيلون ماسك كان أكثر صراحة

إيلون ماسك - نقص الرقائق الإلكترونية
إيلون ماسك

ذكرت مايكروسوفت أيضًا عن حدوث انخفاض بنسبة 3٪ في عائدات Windows OEM الخاصة بها بسبب قيود سلاسل التوريد، كما لا يوجد ما يكفي من الإمدادات لإنتاج وحدتي التحكم إكس بوكس سيريس إكس وإس. ونفس الأمر حدث مع العملاق الكوري، إذ تأثرت سامسونج بانخفاض الطلب الإجمالي والإيرادات لقطاع الهاتف المحمول مقارنةً بالربع الأول بسبب نقص إمدادات الرقائق ودورة الشراء الموسمية.

على صعيد تسلا، كان الرئيس التنفيذي إيلون ماسك صريحًا جدًا مع الإعلام، حيث ذكر أن نقص أشباه الموصلات يمثل مصدر قلقٍ كبير لشركته:

لا يزال النقص العالمي في الرقائق خطيرًا للغاية.

 – إيلون ماسك

كما أشار ماسك إلى الصعوبات التي واجهتها تسلا في الحصول على الرقائق الإلكترونية لتشغيل الأجزاء الأساسية من مركباتها وبالتحديد الوسائد الهوائية ووحدات حزام الأمان.

كبار مصنعي الرقائق الإلكترونية طرحوا مخاوفهم أيضًا بشأن الأزمة

إنتل - نقص الرقائق الإلكترونية
إنتل

أشار الرئيس التنفيذي لشركة إنتل بات غيلسنجر خلال مكالمة أرباح الربع الثاني لشركته، بأن نقص الرقائق الإلكترونية حول العالم يمكن أن يستمر حتى عام 2023، وذكر قائلًا:

يستغرق الأمر من عام إلى عامين آخرين؛ قبل أن تتمكن الصناعة من اللحاق بالطلب الكامل.

يتوقع في الفترة القادمة ألا تستطيع إنتل تلبية احتياجاتها من المواد الخام من أشباه الموصلات لصنع الرقائق الإلكترونية، على الرغم من ارتفاع الطلب عليها بين الشركات خصوصًا في الربع الثالث القادم. إذ تميل هذه الفترة إلى ارتفاع الطلب على الحواسيب المحمولة تزامنًا مع عودة الطلاب إلى المدارس.

لكن الرئيس التنفيذي لشركة أيه أم دي ليزا سو، كانت الأكثر تفاؤلًا من بين جميع رؤساء الشركات الآخرين، ففي مقابلة لها مؤخرًا مع ياهو فايننس، ذكرت أنه على الرغم من أن العرض قد يكون ضيقا لبقية العام الحالي، إلا أن الأوضاع ستتحسن بأواخره.

مع نهاية هذا العام وبالتأكيد في العام المقبل، أعتقد أن الأمور ستتحسن.

 – ليزا سو

من المرجح أن تزداد مخاوف نقص الرقائق الإلكترونية خلال ما تبقى من هذا العام، إضافة إلى تأخر وصول المنتجات الجديدة عن مواعيدها، مع اقتراب موسم الأسواق العالمي الذي يتزامن مع عطلات أعياد الميلاد حول الكثير من دول العالم.