مفاوضات شراء تويتر: 4 تغييرات يرغب إيلون ماسك بإجرائها على منصة التواصل الاجتماعي

يرغب إيلون ماسك في إجراء العديد من التغييرات على تويتر أهمها حرية التعبير والرأي في المنصة
ايلون ماسك - شراء تويتر
إيلون ماسك

كشف رئيس تسلا إيلون ماسك في تغريدةٍ له يوم الخميس عن عرض قدّمه لشراء تويتر مقابل 54.20 دولار أمريكي للسهم الواحد، وهي صفقة تصل قيمتها الكلّية بنحو 43 مليار دولار أمريكي. لكن هذا الإعلان لم يكن مفاجئًا للجميع، خصوصًا بعدما أصبح ماسك أكبر مساهم في تويتر، وسعيه الجاد في إحداث تغييرات على العصفور الأزرق. حيث أتى إعلان رغبته بشراء الشركة بعد أيامٍ قليلة من رفضه مقعدًا في مجلس إدارة تويتر.

شراء تويتر

إيلون ماسك يطمح إلى تغييرات عديدة في تويتر - شراء تويتر
إيلون ماسك يطمح إلى تغييرات عديدة في تويتر

أثارت محاولة ماسك للاستحواذ على تويتر الكثير من التكهّنات بالأوساط التقنية، حول ما يمكن أن يعنيه هذا لمستقبل منصة التواصل الاجتماعي. إذ شارك رئيس تسلا مع متابعيه في حسابه الشخصي على تويتر والبالغ عددهم 81 مليون متابع، العديد من المقترحات والأفكار حول الإصلاحات التي يرغب بإجرائها على المنصة. وكان صريحًا في الكثير من التغريدات.

حيث لم يخفي انتقاده لسياسة تويتر تجاه حرية التعبير والرأي حول العالم، وشارك مع متابعيه بالمنصة العديد من الاستطلاعات حول ما ينبغي أن يتم تغييره والتي لاقت تجاوبًا كبيرًا. وهذا ليس بالأمر المستغرب، فلدى ماسك شعبية كبيرة جدًا من المتابعين على المنصة تفوق شعبية الرئيس التنفيذي لشركة تويتر باراج أغراوال ومؤسسه المشارك جاك دورسي الذي أبدى إعجابه بطريقة استخدام ماسك للمنصة.

نستعرض فيما يلي عزيزي القارئ أهم أربعة تغييرات يرغب إيلون ماسك في إجرائها في حال نجح بشراء تويتر.

تعديل سياسة الاعتدال في المحتوى

شراء تويتر - إيلون ماسك
إيلون ماسك يعرض شراء تويتر

ما هو مسموح وغير مسموحٍ به على تويتر كان موضوعًا رئيسيًا تناوله ماسك في العديد من تغريداته السابقة قبل أن يكشف عن حصة أسهمه في الشركة. فعلى سبيل المثال، غرّد ماسك على حسابه استطلاعًا للرأي مستفسرًا حول ما إذا كان مستخدمي تويتر يعتقدون بأنَّ المنصة تحمي حرية التعبير. وقد نوّه بأنَّ نتائج الاستطلاعات ستكون مهمة للغاية.

وبعد انتهاء مدة الاستطلاع، أجاب حوالي 70٪ من إجمالي 2 مليون مستخدم شاركوا في الاستطلاع بقول لا، ومن ثم أتبع ماسك بتغريدةٍ أخرى قائلًا:

“بالنظر إلى أنَّ تويتر بمثابة ساحة مدينة عامة بحكم الواقع، فإنَّ عدم الالتزام بمبادئ حرية التعبير يقوّض الديمقراطية بشكلٍ أساسي. ما الذي يجب فعله؟”

كما أضاف إيلون ماسك سؤالًا آخر حول ما إذا كانت هناك حاجة إلى منصة جديدة للتواصل الاجتماعي تُبنى على أساس حرية التعبير والرأي.

استطلاع إيلون ماسك حول حرية الرأي في تويتر - شراء تويتر
استطلاع إيلون ماسك حول حرية الرأي في تويتر

لم يكن ماسك الشخص الأول الذي يتساءل حول فرض تويتر رقابة على بعض أصوات مستخدميه، فقد انتقد المحافظون من من الحزب الجمهوري في الولايات المتّحدة الشركة لحظرها حساب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بعد أعمال الشغب التي وقعت في مبنى الكابيتول بتاريخ 6 يناير/ كانون الثاني عام 2021. وقد دافع جاك دورسي عن الدعوة التي اتّخذتها شركته بسبب تحريض ترامب على العنف.

لكن قانون التعديل الأول بدستور الولايات المتحدة من ناحية الحرية، لا تنطبق على الشركات الخاصة مثل تويتر، إذ يمكنها إنشاء قواعدها الخاصة بشأن المسموح وغير المسموح به. وهو ما تطرّق إليه باراج أغراوال سابقًا عندما كان يشغل كبير مسؤولي قسم التكنولوجيا في مقابلةٍ له مع مجلة أم آي تي تكنولوجي ريڤيو. حيث أشار إلى أنَّ دور الشركة ليس الالتزام بالتعديل الأول، بل تهيئة خدمة محادثة عامة صحية.

ولعلَّ تأكيد شركة تويتر بأنَّ قرارات سياساتها لا يتم تحديدها بواسطة مجلس إدارة الشركة أو المساهمين، وليست لديها أي خطط لعكس سياسات حالية. هو الذي دفع بماسك للجوء إلى شراء الشركة بدلًا عن اكتفاءه بكونه أكبر مساهم أو عضوًا في مجلس الإدارة، لتتاح له فرصة القيام بإجراء التعديلات التي يرغب بها في سياسات الشركة.

محاربة عمليات الاحتيال المرتبطة بالعملات المشفّرة

تُعد عمليات الاحتيال المرتبطة بالعملات المشفّرة من بين المشاكل التي واجهتها تويتر خلال السنوات الأخيرة، وأثّرت على رئيس تسلا بشكلٍ شخصي. حيث انتحل مجرمون مرّات عديدة شخصية ماسك باستخدام حساباتٍ مزيفة لجعل الناس يتخلّون عن العملات المشفّرة. وفي عام 2020 تعرّض حساب ماسك مع حسابات مشاهير آخرين في تويتر إلى عمليات اختراق لإجبارهم على دفع مبالغ مالية بالعملة الرقمية بيتكوين.

واشتكى ماسك في مطلع العام الحالي بأنَّ تويتر كان يقضي الوقت في تطوير منتجاتٍ مثل صور الملف الشخصي التي تعرض الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) والأصول التي تمَّ التحقق منها في البلوكشين، بدلًا من محاربة روبوتات التشفير المزعجة والمضلّلة على المنصة. وقد قدّم في الأسبوع الماضي شكوى مماثلة، حيث غرّد بأنَّ هذه الروبوتات هي المشكلة الأكثر إزعاجًا على تويتر.

زر تعديل للتغريدات

ميزة تويتر - زر تعديل التغريدات
زر تعديل للتغريدات

طالب مستخدمي تويتر في العديد من المرّات إدراج الشركة طريقة لتعديل تغريداتهم التي تحتوي على أخطاء إملائية أو معلومات غير دقيقة وغيرها من المشاكل الأخرى. لكن الميزة المطلوبة بشدّة لجمهور تويتر لم تكن على رأس أولويات الشركة. إذ اكتفت فقط بإدراج طريقة للتراجع عن التغريدات كجزءٍ من خطة اشتراك «تويتر بلو» التي تكلّف مشتركيه 3 دولار شهريًا.

بينما في 4 أبريل/ نيسان من الشهر الحالي طرح ماسك فكرة زر تعديل التغريدات مرة أخرى، حيث قام بإجراء استطلاع رأي على حسابه الشخصي قائلا: “هل تريد زر تعديل؟” مع الإجابة بنعم أو لا. وقد لاقى الاستطلاع قبولًا واسعًا، حيث أدلى 4 ملايين شخص بآرائهم، وقد دعم ما يقارب ثلاثة أرباع المشاركين في التصويت الفكرة.

وبعد يومٍ واحد فقط من الاستطلاع الذي أجراه ماسك على حسابه، نشرت شركة تويتر تغريدة على حسابها الرسمي تؤكّد أنها تعمل على ميزة زر تعديل التغريدات منذ عام 2021، وأوضحت بأنها لم تحصل على هذه الفكرة من ماسك وستبدأ في اختبار الأداة مع مشتركي تويتر بلو في الأشهر القادمة. الغريب في الأمر هو توقيت تويتر في الإعلان عن العمل على ميزة التعديل بمجرّد نشر ماسك استطلاعًا حول الأداة!

ورغم ذلك أعربت تويتر سابقًا عن مخاوفها من أنَّ إدراج أداة التعديل قد تؤدي إلى إحداث مشاكل عديدة مثل إعادة مشاركة التغريدات التي تمَّ تعديلها تؤدي إلى تغيير معناها الأصلي. وقد أوضح الرئيس التنفيذي السابق جاك دورسي في مقابلةٍ له مع مجلة وايرد الأمريكية عام 2020 بأنَّ تويتر لن تضيف زر تعديل على التغريدات.

“لقد بدأنا كخدمة رسائل نصية قصيرة SMS. لذا كما تعلمون جميعًا عندما ترسل رسالة نصية، لا يمكنك حقًا استعادتها. لقد أردنا الحفاظ على هذا الشعور الذي بدأ منذ الأيام الأولى.”

– جاك دورسي: الرئيس التنفيذي السابق لشركة تويتر في مقابلته مع مجلة وايرد الأمريكية

خوارزميات تويتر مفتوحة المصدر

يشتكي العديد من مستخدمي منصّات التواصل الاجتماعي بأنَّ الخوارزميات تتحكّم في طريقة تصفّحهم اليومي وإجبارهم على قضاء المزيد من الوقت سواء في تويتر أو فيسبوك أو انستجرام وغيرها من المنصات الأخرى بطريقة مزعجة ومثيرة للريبة.

ونظرًا لأنَّ بعض مستخدمي تويتر يفضّلون مشاهدة التغريدات بترتيبٍ زمني، تراجعت تويتر في مارس/ آذار الماضي عن خاصية الخوارزمية الافتراضية والتي تقترح على المستخدم التغريدات بشكلٍ إجباري بدلًا عن الترتيب الزمني، بعد شكاوي عديدة من المستخدمين.

واقترح إيلون ماسك فكرة أن تكون خوارزميات تويتر مفتوحة المصدر من خلال استطلاع شاركه على حسابه في 24 مارس، حيث أجاب 83٪ من إجمالي 1 مليون شاركوا في الاستطلاع بنعم. وقد أيّد نتائج هذا الاستطلاع دورسي، حيث غرّد في حسابه قائلًا: “يجب أن يكون اختيار الخوارزمية التي يجب استخدامها أو عدم استخدامها مفتوحة للجميع.”