fbpx

كبرى شركات التقنية تفتح دعوات قضائية بشأن صفقة استحواذ إنفيديا على ARM

إنفيديا
إنفيديا تستحوذ على ARM

أثار استحواذ شركة إنفيديا على ARM أواخر العام الماضي، مخاوف العديد من الشركات التقنية مثل مايكروسوفت وجوجل وآبل وكوالكم وغيرها، ووفقًا لمجموعة من التقارير تواصلت هذه الشركات مع المنظّمين في الولايات المتّحدة والاتّحاد الأوروبي والمملكة المتّحدة والصين بشأن تخوّفهم من أنَّ الشركة قد تغيّر ترخيص ARM الخاص بتقنيات صناعة الشرائح الخاصة بهم.

وتعهّدت الشركة في وقتٍ سابق بعد عملية الاستحواذ، أنها لن تستخدم نفوذها على ARM في تغيير التراخيص مع الشركات التجارية الأخرى لغرض الاحتكار.

قال الرئيس التنفيذي للشركة، جنسن هوانج:

ستحافظ إنفيديا على نموذج ترخيص شرائح ARM المفتوح المصدر وتوريدها لأي عميل.

يؤكّد منافسو الشركة بأنَّ ابقاء مجموعة ARM جهة محايدة وعدم استغلال تقنياتها لتحقيق مكاسب لإنفيديا أمرٌ مستبعد؛ لاسيما بعد دفع الأخيرة لحوالي 40 مليار دولار من أجل صفقة الاستحواذ.

مواضيع مشابهة

المملكة المتّحدة والاتّحاد الأوروبي تعدان بفتح تحقيق شامل في صفقة استحواذ إنفيديا

مع القيود المفروضة التي ستنتهجها إنفيديا على ترخيص تقنيات ARM، ستضر الشركات التقنية التي تستفيد من امتلاك الترخيص. خصوصًا وأنَّ جوجل ومايكروسوفت تعملان على تطوير شرائحهما الخاصة والمبنية على معمارية ARM، كما تعتمد أيضًا معالجات كوالكم وآبل الحديثة عليها.

برّرت الشركة صفقة الاستحواذ بأنها ستصب في مصلحة تطوير الذكاء الاصطناعي إلى الأمام وهو مجال ركّزت عليه الشركة كثيرًا في الفترات الماضية، لرفع مستوى التعلم الآلي على بطاقات الرسوميات بالإضافة إلى مشاريعها في برامج القيادة الذاتية. ورغم ذلك وعد مسؤولي المملكة المتّحدة والاتّحاد الأوروبي بفتح تحقيقٍ شامل في صفقة الاستحواذ.

الجدير بالذكر أنَّ لهذه الشركات التقنية باعٌ طويل مع المنظّمين الدوليين في السلوك المناهض للمنافسة، حيث اضطرّت شركة كوالكم في وقتٍ لاحق من دفع مليارات الدولارات الأمريكية للسلطات الموجودة في الصين وكوريا الجنوبية والاتّحاد الأوروبي بسب سياسات تراخيصها المناهضة للمنافسة.