ظهور Intel core i9-13900K مع 24 نواة باسم Raptor Lake

رابتور لايك

قد يبدو هذا غريبا، ولكن تم تسريب معلومات عن Intel core i9-13900K من معالجات إنتل الجيل الثالث عشر، وذلك باسم رمزي “Raptor Lake”. الغريب في الأمر هو سرعة حدوث ذلك، لأن الجيل الثاني عشر لم يمض على إعلانه أكثر من ثلاثة شهور! وحتى أن معالجات إنتل الجديدة لم تصل إلى العديد من الأسواق، باستثناء بعض الشرائح ذات الأداء الفائق الخاصة بأجهزة الكمبيوتر المكتبية.

معالجات “Raptor Lake” Intel core i9-13900K

Intel core i9-13900K

اللقب الخاص بمعالجات الجيل الثالث عشر من إنتل هو Raptor Lake، وسوف تكون في الغالب مشابهة جداً لسلسلة معالجات إنتل Alder Lake من الجيل الثاني عشر. التعديلات عبارة عن تحسينات بسيطة في نوى الأداء P-Cores، مع إضافة كمية كبيرة من ذاكرة التخزين المؤقت L2، فضلا عن ثمانية نوى إلكترونية جديدة. المجموع يكون 24 نواة مع 32 مسلك.

عملية إضافة 8 نوى جديدة ينتج عنها أداء أفضل بنسبة كبيرة، ولكن بالنسبة لحجم الشريحة فذلك يكاد لا يمكن ملاحظته، تبعا لأن النوى المضافة هي نوى إلكترونية ذات حجم صغير. فائدة النوى الإلكترونية تتمثل في المهام متعددة المسالك مثل اختبار The Ashes of Singularity، حيث تم إيجاد بعض التسريبات التي أظهرت نتيجة لأحد معالجات إنتل مع 32 نواة افتراضية “Logical Cores”!

Alder Lake

تسوق إنتل لشرائح المعالجة الجديدة الخاصة بها على أنها “32 نواة مادية”، وهذا غير دقيق كليا. يتم تسويق معالجات إنتل من الجيل الثاني عشر على الشكل التالي: “physical cores = logical cores”. لكن اختبار The Ashes of Singularity لم يتم تحديثه بعد لكي يميز شرائح الجيل الثاني عشر، بالتالي ما تزال النتائج غير دقيقة وغير مؤكدة بعد.

ولكن، سجلت وحدة المعالجة المركزية الغامضة هذه ثالث أسرع نتيجة على الإطلاق في هذا الاختبار الشهير، وهذا مثير للإعجاب والفضول في نفس الوقت، باعتبارها عينة اختبار مبكرة جداً.

Raptor Lake

بالنسبة لموعد إطلاق الجيل الثالث عشر من شرائح معالجات إنتل، فإن التشابه الكبير بين Alder Lake و Raptor Lake قد يعني أن الجيل الجديد سوف يكون لن يتأخر كثيراً حتى يكون جاهز تماماً للإنتاج. ولكن إنتل سوف تتمسك بتلك المعالجات حتى يصبح من المنطقي إطلاقها في السوق، وفي الأغلب سيكون هذا بعد إطلاق AMD لشرائح Zen 4 الخاصة بها، وهذا قد يكون في نهاية العام الحالي.