fbpx

فورد وجنرال موتورز تعملان على تطوير الرقائق الإلكترونية للمساعدة بحل أزمة النقص

ارتفع طلب قطاع صناعة السيارات على الرقائق الإلكترونية بشكلٍ ملحوظ في السنوات الأخيرة لاستيعاب التقنيات الجديدة في المركبات المتطورة
فورد وجنرال موتورز - تطوير الرقائق الإلكترونية
فورد وجنرال موتورز

بعد مرور عام على أزمة نقص رقائق الحواسيب العالمية والذي أثر بشكلٍ كبير في قطاع إنتاج السيارات، أفاد تقريرٌ من صحيفة وول ستريت جورنال بالأمس بأنَّ فورد وجنرال موتورز تعملان على تطوير الرقائق الإلكترونية للحد من هذه الأزمة.

فورد وجنرال موتورز تعملان على تطوير الرقائق الإلكترونية

مصنع إنتاج سيارات تابع لشركة فورد - تطوير الرقائق الإلكترونية
مصنع إنتاج سيارات تابع لشركة فورد

في بيانٍ صحفي من فورد، ذكرت بأنها تتعاون مع شركة تصنيع الرقائق الأمريكية جلوبال فاونديريز – GlobalFoundries لتعزيز صناعة أشباه الموصلات وتطوير تقنياتها داخل الولايات المتحدة. كما ستستكشفان فرصًا أوسع في تصنيع الرقائق لدعم صناعة السيارات.

بينما ذكر الرئيس التنفيذي لعملاق السيارات الأمريكي جنرال موتورز، مارك رويس بأنَّ شركته تعمل على تطوير الرقائق الإلكترونية الجديدة مع العديد من شركاء قطاع المعالجات مثل كوالكوم وتي إس أم سي وغيرهم.

جلوبال فاونديريز

جلوبال فاونديريز - تطوير الرقائق الإلكترونية
جلوبال فاونديريز

تأسست جلوبال فاونديريز في عام 2009 كشركة فرعية من أيه أم دي، لتصبح خلال العام الحالي رابع أكبر شركة مصنعة لأشباه الموصلات في العالم، بعد العملاق التايواني تي إس أم سي وسامسونج ويو أم سي. وتعمل الشركة حاليًا على تصنيع الشرائح لشركات أيه أم دي وكوالكوم وحتى سامسونج. كما طرحت للاكتتاب العام في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

تجدر الإشارة إلى أنَّ قطاع صناعة السيارات ارتفع طلبه على الرقائق الإلكترونية بشكلٍ ملحوظ في السنوات الأخيرة لاستيعاب التقنيات الجديدة في المركبات المتطورة. ومع أزمة الرقائق الحالية، تتجه العديد من الشركات لاستخدام تقنيات رقائق أقدم وأرخص، بينما لجأت شركات أخرى إلى التخلي عن بعض المكونات الإضافية في مركباتهم الجديدة.