فولكس فاجن تتوقّع أن تمثّل المركبات الكهربائية نصف مبيعاتها بحلول عام 2030

لن تشمل استراتيجية فولكس فاجن المركبات الكهربائية فحسب، بل أيضًا العمل على منصة برمجيات رائدة لسياراتها وافتتاح ستة مصانع أوروبية للبطاريات حتى عام 2030
فولكس فاجن - المركبات الكهربائية
فولكس فاجن

وضعت شركة فولكس فاجن – Volkswagen الألمانية أهدافًا ملموسة في عملية التحوّل إلى صانع المركبات الكهربائية، حيث أفاد تقريرٌ من موقع سي إن بي سي الاقتصادي عن استراتيجية الشركة في الفترة القادمة تحت مسمّى “New Auto – نيو أوتو” أو السيارات الجديدة، والتي يجب أن تمثّل فيها السيارات الكهربائية نصف مبيعات الشركة.

جميع المبيعات في الأسواق الرئيسية ستكون سيارات كهربائية بحلول عام 2030.

– فولكسفاجن

استراتيجية فولكس فاجن في المركبات الكهربائية ستشمل أيضًا تطوير منصة برمجيات جديدة عام 2025

نظام القيادة في سيارة ID.4
نظام القيادة في سيارة ID.4

لن تشمل استراتيجية فولكسفاجن السيارات الكهربائية فحسب، بل أيضًا العمل على منصة برمجيات رائدة لسياراتها، حيث عانت العديد من الطرازات المبكّرة للشركة مثل ID.4 من مشاكل في البرمجيات خلال منافستها لواجهة تسلا البرمجية أو أندرويد أوتو. لحل تلك المشاكل، تهدف شركة Cariad التابعة لفولكس فاجن العمل على نظامٍ موحّد للبيانات والترفيه في عام 2023، وإطلاق منصة جديدة كليًّا في عام 2025.

فولكسفاجن تخطط لإنشاء ستة مصانع أوروبية للبطّاريات عام 2030

أحدى خطوط إنتاج سيارات فولكس فاجن - المركبات الكهربائية
أحدى خطوط إنتاج سيارات فولكسفاجن

ستقدّم استراتيجية نيو أوتو لمركبات فولكسفاجن الكهربائية أيضًا، سلسلة توريد للبطّاريات الكهربائية -تخضع للرقابة- مثل الموجودة في مصانع “جيجا فاكتوري” الخاصة بعملاق السيارات الكهربائية تسلا. حيث ستنشىء الشركة الألمانية ستة مصانع أوروبية لأجل ذلك حتى عام 2030.

سيكون المصنع الأول في مدينة سكيلفتيا – Skellefteå السويدية، وستديرها شركة نورث فولت – Northvolt المحلّية والمتخصّصة في تطوير وتصنيع البطاريات، وسيبدأ الإنتاج الفعلي لهذا المصنع عام 2023، كما من المقرّر إنشاء مصنعٍ آخر في مدينة سالزغيتر – Salzgitter الألمانية بحلول عام 2035.

تحدّيات تواجه الشركة الألمانية لإنزال خطّتها على أرض الواقع

سيارة فولكس فاجن ID.4 الكهربائية - المركبات الكهربائية
سيارة فولكسفاجن ID.4 الكهربائية

تعتبر استراتيجية التحوّل إلى صانع سيارات كهربائية هدفا مهمًا لشركة فولكس فاجن التي تمتلك العديد من العلامات التجارية الفرعية مثل أودي وبورش وسيات وسكودا. إلا أنه توجد الكثير من الأسئلة الشائعة حول ما إذا كانت هذه الخطة طموحة لتلبية أهداف الشركة الأخرى، وكذلك أهداف بلدان العالم الأول والتي بدأت تدعم سياسات التحوّل الأخضر للحد من تغير المناخ والاحترار العالمي.

تود فولكسفاجن التوقّف عن بيع السيارات العاملة بالوقود الإحفوري عام 2035، بينما تريد المملكة المتّحدة وكندا وبعض الولايات الأمريكية مثل ولاية كاليفورنيا من خلال استراتيجياتها في التحوّل الأخضر إلى حظر مبيعات سيارات محرّكات الاحتراق خلال نفس العام.

في حين أنَّ صغار المنافسين من صانعي السيارات مثل شركة فولفو السويدية والتي نشرت حديثًا خطتها للتحوّل الكامل إلى صانع سيارات كهربائية عام 2030، فإنَّ فولكس فاجن لن يكون لديها الكثير من الوقت لإنهاء عملية التحوّل الكهربائي في بعض البلدان، كما أنها بطيئة في هذه العملية مقارنةً بشركات السيارات الأخرى.