fbpx

ماك برو هو آخر جهاز يعمل بمعالج إنتل من أبل

ماك برو هو آخر جهاز يعمل بمعالج إنتل من أبل

أثناء الإعلان عن تحديث تشكيلة الماك ميني الجديدة، أعلنت أبل عن إيقاف أجهزة الماك ميني التي تعمل بمعالجات إنتل، وبذلك أصبح ماك برو بمعالج إنتل هو آخر جهاز من أبل يعمل بهذه التقنية.

إذا ذهبت إلى متجر أبل الآن ستجد ثلاثة طرازات من جهاز الماك ميني مزودة بمعالجات M2 و M2 Pro الجديدة، بدون أي إشارة إلى الإصدار الذي يعمل بمعالج Intel Core i5 الذي كان مدرجًا على موقع أبل حتى وقت سابق من هذا الأسبوع.

بذلك أصبحت جميع أجهزة الماك من أبل تعمل بمعالجاتها المُخصصة Apple M عدا جهاز واحد فقط، وهو الرائع: ماك برو.

ماك برو بمعالج إنتل

كانت أبل صرّحت في بداية انتقالها إلى تصميم معالجاتها الخاصة أن الانتقال من معالجات إنتل إلى Apple silicon سوف يستغرق قرابة عامين، عندما أعلنت عن المبادرة لأول مرة في يونيو 2020.

ومع وجود الماك برو بمعالج إنتل حتى هذه اللحظة على موقع أبل فإن الشركة الأميركية لم تلتزم بالموعد النهائي الذي حددته سابقًا.

ولاحظ مارك غرومان من بلومبيرغ غياب جهاز ماك برو مع معالج أبل المُخصص على الموقع الرسمي للشركة، وأرجع السبب في ذلك على تغيّر كبير في خطط الشركة الأميركية بخصوص المعالجات الرائدة وإمكانية نقل مكان تصنيعها.

ماك برو هو آخر جهاز يعمل بمعالج إنتل من أبل 1

وأفاد المحلل الشهير أن أبل خططت في البداية تزويد الماك برو بمعالج قوي يحتوي على 48 نواة معالجة حاسوبية و 152 نواة معالجة رسوميات، لكنها اضطرت إلى إلغاء هذه الخطط لاحقًا بسبب تكلفتها وتعقيدها.

وبعد انتهاء عصر الماك ميني بمعالجات إنتل، أصبح أعلى جهاز ماك ميني ضمن تشكيلة أبل هو الإصدار الذي يعمل بمعالج Apple M2 Pro مع ذاكرة وصول عشوائي (رام) سعة 16 جيجابايت، وتخزين داخلي سعة 512 جيجابايت بسعر 1,299 دولار أميركي.

يمثّل هذا ارتفاعًا بقيمة 200 دولار من الجيل السابق الذي كان يعمل بمعالجات إنتل (1,099 دولار أميركي) وكان يأتي بمعالج Intel Core i5 وذاكرة عشوائية (رام) 8 جيجابايت مع تخزين داخلي 512 جيجابايت.

تجدر الإشارة إلى أن أبل أوقفت أيضًا بيع أجهزة الماك ميني المزودة بمعالجات الجيل الأول Apple M1.