مراجعة سماعات Sony LinkBuds الجديدة: تصميم غريب وتقنيات متطورة

سوني لينك بادز 1

سماعات Sony Linkbuds الجديدة هي أحدث منتجات شركة سوني اليابانية، وهذا الإصدار يقدم تصميما غير اعتيادي مطلقا. رأينا في السنوات السابقة العديد من سماعات البلوتوث المتنوعة، لكن التصميم بقي نفسه، حيث تحصل إما على جذع طويل مثل في سماعات آبل ايربودز، أو قطعة صغيرة داخل الأذن مثل سماعات سامسونج جالاكسي buds، لكن سوني قدمت لنا حالياً تصميم مغاير تماماً بشكل غريب قليلاً.

تصنف سماعات سوني الجديدة Linkbuds أحد أنواع السماعات ذات تصميم “مفتوح” يفضله البعض، لأن عددا من المستخدمين لا يفضلون دخول السماعات في آذانهم، وخصوصا بواسطة قطعة بلاستيكية أو من مادة “Foam” تسد أذنيك تماماً، وتحجب كل الأصوات المحيطة. لذلك يعد هذا النوع من سماعات الأذنين بديلا ضروريا عن السماعات “داخل الأذن”.

غالبية السماعات “المفتوحة” لا توفر إغلاقا محكما داخل الأذن، لكن سماعات سوني الجديدة قامت بتصميم فتحة فعلية ضمن السماعة، وذلك لإدخال جميع الأصوات المحيطة عند الحاجة لذلك.

تصميم SONY Linkbuds وطريقة الارتداء

Sony linkbuds

التصميم الجديد هو تقنية تسمح بدخول الأصوات الخارجية بسهولة إلى الأذن عند الحاجة للتكلم مع شخص ما مثلا. الفجوة الموجودة في السماعة تكون على محاذاة قناة الأذن بدقة. لكن بصراحة، قد استغرق ارتداء السماعة بالشكل الصحيح وقت طويل نسبيا، حيث قمنا بداية بإدخال “الخاتم” داخل الأذن بقدر الإمكان، لكنهم استمروا في الخروج منها.

من المفروض أن تكون الحلقة البارزة من السماعة خلف نتوء الأذن الأقرب إلى العين، والقوس البلاستيكي المرن يثبت في أعلى الأذن، حيث اضطرت الشركة لنشر فيديو توضيحي حتى عن الطريقة الأمثل لارتداء سماعات SONY Linkbuds الجديدة. لكن فور اكتشافك الطريقة الصحيحة لذلك، سوف تشعر براحة تامة عند ارتدائك السماعات، وحتى ثبات كبير يسمح لك بممارسة التمارين الرياضية لوقت طويل.

IMG 20220512 203210

لتوفير راحة وثبات أكبر، أضافت سوني أربعة مقاسات مختلفة من قوس البلاستيك المحيط بالسماعة. مثل أي سماعة، قد لا تتناسب هذه السماعات مع جميع أشكال الأذن، لكن إن كانت مناسبة لك فهي مريحة جداً.

علبة الشحن وعمر البطارية

سماعات سوني

 حجم علبة الشحن يعتبر مثاليعلبة سماعات سوني

صرحت الشركة أن سماعات SONY Linkbuds سوف تقدم عمر بطارية حتى 5 ساعات ونصف ضمن شحنة واحدة في العلبة، لكن الوقت الكلي للاستخدام مع العلبة هو 17 ساعة ونصف قبل حاجتك لشحن العلبة مرة أخرى. هذا بالفعل ما حصلنا عليه عند تجربة السماعات في الاستماع إلى الموسيقى وإجراء المكالمات، وكل ما يمكن فعله مع سماعة أذن، حيث قدمت العلبة حوالي مرتين من الشحن الإضافي للسماعات بما مجموعه 17 ساعة. يتم شحن العلبة عبر منفذ USB Type-C دون وجود شحن لاسلكي، لكنها ليست سريعة بما فيه الكفاية للأسف.

جودة الصوت

التجربة الصوتية في سماعات SONY Linkbuds غريبة قليلاً، وذلك بسبب التصميم الجديد الذي يسمح لك بسماع الموسيقى مع الضوضاء المحيطة في نفس الوقت. كما تكلمنا سابقا، فهذا مفضل لبعض المستخدمين الذين لا يريدون الانعزال بشكل تام عن العالم الخارجي عند ارتداء السماعات.

الفتحة الموجودة في السماعات تقع تماما بالمحاذاة مع القناة السمعية في الأذن، لذلك تسمح بوصول الأصوات المحيطة لك بكل وضوح، لكن ذلك لن يمنعك من سماع موسيقاك المفضلة بجودة عالية. بالطبع هذا غير مثالي إن كنت تجلس في مقهى يقوم بتشغيل موسيقى خاصة به. لكنك إن كنت تمارس رياضة الجري، لن تتجاهل جارك الذي يلقي التحية عليك دون أن تنتبه حتى.

جودة الصوت جيدة لكنها ليست الأفضل بسبب ذلك التصميم، وبالطبع لن تحصل على صوت جهير ضخم مثل ذلك الموجود في السماعات “المغلقة”، لكنه يكفي للاستمتاع بالموسيقى وهو مرتفع بما فيه الكفاية. كلمة السر في سماعات SONY Linkbuds، هي معرفتك متى تستخدمها!

أدوات التحكم

سماعات لينك بادز

تمتلك السماعات جميع طرق التحكم التقليدية بالنقر على كل سماعة لمرة أو مرتين أو ثلاث مرات حتى، ويمكن تخصيص كل سماعة مع أوامر متنوعة، فتكون السماعة اليمنى للمكالمات مثلا و السماعة اليسرى للتحكم بالموسيقى والمساعد الصوتي. السماعات ذكية بما يكفي للتبديل بين المساعد الصوتي والأغاني والأجهزة المتعددة المتصلة بها.

لكن أفضل جزء في السماعات هو التقنية الجديدة للتحكم، وذلك يتمثل بعدم حاجتك للنقر على السماعات نفسها. يمكنك حرفيا النقر على المنطقة أمام أذنيك، وهذا يعمل بشكل مدهش في الحقيقة وتعتبر هذه أسهل طريقة للتحكم بالسماعات.

نقاط إيجابية

  •  التصميم الجديد يدعو للتنسيق بين الضوضاء المحيطة والموسيقى
  • ارتداء مريح جداً في حال معرفتك بالطريقة
  • أدوات تحكم ممتازة
  • صوت ممتاز

نقاط سلبية

  • علبة الشحن ثخينة قليلاً
  • عمر البطارية متوسط