fbpx

وزارة العدل الأميركية قد تقاضي غوغل بسبب الهيمنة على سوق الإعلانات

وزارة العدل الأميركية قد تقاضي غوغل بسبب الهيمنة على سوق الإعلانات 1

تستعد وزارة العدل الأميركية حاليًا لرفع دعوى قضائية على غوغل بسبب الهيمنة على سوق الإعلانات الرقمية، وقالت مصادر قريبة من القصة إن القضية قد تبدأ قرب نهاية الأسبوع.

تُعد هذه ثاني قضية احتكار لوزارة العدل الأميركية ضد غوغل، اللاعب الأكبر في سوق الإعلانات الرقمية في الولايات المتحدة البالغة قيمتها 278.6 مليار دولار أميركي، حيث تتحكم في معظم التكنولوجيا المستخدمة في شراء وبيع وخدمات الإعلان عبر الإنترنت.

بذلك تكون هذه خامس دعوى قضائية كبرى تتحدى الممارسات التجارية للشركة في الولايات المتحدة، ورفع المدعون في البلاد ثلاث دعاوى منفصلة ضد غوغل، زاعمين أنها تهيمن على أسواق البحث عبر الإنترنت وتكنولوجيا الإعلان والتطبيقات على منصة أندرويد للهواتف الذكية، في انتهاك لقوانين مكافحة الاحتكار.

قد يهمك: جوجل تواجه دعوى قضائية بسبب تتبّع المستخدمين في وضع التصفّح المتخفّي على كروم

مقاضاة غوغل بسبب الهيمنة على سوق الإعلانات الرقمية

وتحتل شركة غوغل المرتبة الأولى في سوق الإعلانات الرقمية العالمية التي تبلغ قيمتها الإجمالي 626.86 مليار دولار، وفقًا لتقديرات شركة EMarketer لعام 2023، وتمثّل الولايات المتحدة السوق الأبرز.

ومن المتوقع أن تُحقق عمليات وحدة الإعلانات في غوغل -ألفابت- حوالي 73.8 مليار دولار من عائدات الإعلانات الرقمية في عام 2023 داخل أميركا.

وتدير غوغل خدمة شراء الإعلانات للمُعلنين وخدمة بيع الإعلانات للناشرين، بالإضافة إلى خدمة تبادل تجاري حيث يمكن للجانبين إجراء معاملات سريعة بطريقة المزايدات.

وجادلت غوغل أكثر من مرة أن سوق الإعلانات عبر الإنترنت مزدحم وتنافسي، وذكرت أن قائمة منافسيها تشمل شركات كبرى أخرى مثل أمازون وميتا (فيسبوك) ومايكروسوفت.

وزارة العدل الأميركية قد تقاضي غوغل بسبب الهيمنة على سوق الإعلانات 2

تجدر الإشارة إلى أن التدقيق في سيطرة غوغل على سوق تكنولوجيا الإعلانات يعود إلى عهد إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، حيث رفعت وزارة العدل آنذاك دعوى قضائية ضد غوغل بشأن أعمالها الخاصة بالبحث.

وزعمت الدعوى وقتها أن الشركة استخدمت صفقات توزيع حصرية مع شركات الاتصالات اللاسلكية وصنّاع الهواتف الذكية لمنع المنافسة.

قد يهمك: جوجل جعلت من الصعب العثور على إعدادات الخصوصية في الهواتف الذكية