موتورولا قد تصبح أول شركة في العالم تطلق هاتف بكاميرا 200 ميجا بكسل

من المتوقّع أن تطلق موتورولا أول هاتف في العالم بمستشعر كاميرا 200 ميجا بكسل، تليها شاومي ثم سامسونج
موتورولا - هاتف بكاميرا 200 ميجا بكسل
موتورولا

بعدما أطلق العملاق الكوري سامسونج في سبتمبر/ أيلول الماضي أول مستشعر كاميرا هاتف في العالم بدقة 200 ميجا بكسل يُدعى “Samsung Isocell HP1” والمصمّم خصّيصًا للهواتف المتطوّرة بالأعوام القادمة. فإنه لم يُعرف على وجه التحديد أي الشركات التي ستستخدمها في هواتفها المستقبلية. لكن بالآونة الأخيرة يبدو أنَّ الرؤية بدأت تتضح.

موتورولا تتطلّع لتصبح أول شركة في العالم تطلق هاتف بكاميرا 200 ميجا بكسل

موتورولا إيدج 2021 - هاتف بكاميرا 200 ميجا بكسل
موتورولا إيدج 2021 – أول هاتف بكاميرا 200 ميجا بكسل قد يكون من موتورولا

وفقًا لمنشورٍ حديث من المسرّب Digital Chat Station على منصة ويبو الصينية، فإنَّ شركة موتورولا الأمريكية قد تصبح أول شركة في العالم -ليس سامسونج- تطلق هاتف بكاميرا 200 ميجا بكسل. كما أيّد المسرب التقني الشهير آيس يونيفرس بشكلٍ منفصل نفس القول من خلال تغريدة له على تويتر.

ليس من الواضح أي هاتف من موتورولا سينال شرف تزويده بأول كاميرا بدقة 200 ميجا بكسل. لكن من المتوقّع أن يكون موتو إيدج إكس – Moto Edge X أول هاتف ذكي يستخدم مستشعري كاميرا جديدين من OmniVision.

ماذا عن شاومي وسامسونج؟

مستشعر Samsung Isocell HP1 - هاتف بكاميرا 200 ميجا بكسل
مستشعر Samsung Isocell HP1 الجديد بدقة 200 ميجا بكسل

على الرغم من ورود تقارير سابقة ذكرت بأنَّ شاومي هي أول من يستخدم هاتف بكاميرا 200 ميجا بكسل في هواتفها. إلا أنَّ الشركة لم تقدّم أي تأكيداتٍ بعد. وبحسب ما ذكره Digital Chat Station، فإنَّ شاومي لا تزال تختبر المستشعر. بينما أوضح آيس بأنَّ الشركة ستطلق هاتفها المزوّد بمستشعر سامسونج الجديد في النصف الثاني من عام 2022.

أما سامسونج، فلا يزال من المبكر الحديث حول قدوم هذا المستشعر الجديد إلى هواتفها المتطوّرة، خصوصًا بعدما أكّدت التسريبات بأنًَ هاتف جالاكسي اس 22 ألترا الذي سيطلق في يناير/ كانون الثاني المقبل؛ سيأتي بنفس مستشعر الإصدار السابق 108 ميجا بكسل. وربما تطلق الشركة أول هاتف لها بكاميرا 200 ميجا بكسل في عام 2023.

تجدر الإشارة إلى أنَّ زيادة عدد كمية البكسلات ليس هو العامل الوحيد الذي يحدد مستوى جودة الكاميرا، فنوعية المستشعر وحجم البكسلات وبرامج معالجة الصور وفتحة العدسة من العوامل الأخرى التي تؤثر أيضًا في مستوى جودة الكاميرات.