fbpx

موزيلا تتعاون مع جوجل ومايكروسوفت وغيرهما لحماية خصوصية مستخدمي الإنترنت

موزيلا فايرفوكس
موزيلا فايرفوكس

أعلنت شركة موزيلا تعاونها مع جوجل ومايكروسوفت وآبل للمساعدة في حماية خصوصية مستخدمي الإنترنت في دولة كازاخستان، حيث أبلغ مقدّمو خدمة الإنترنت في البلاد مؤخّرًا أنّه يتعين على عملائهم تثبيت شهادة الرووت – Root الصادرة عن الحكومة الكازاخستانية في جميع أجهزتهم من أجل استمرارية خدمات الإنترنت. لكن عندما يقوم المستخدمين بتثبيت الشهادة فإنَّ الحكومة تختار تأكيد الوثوق بالمرجع المصدّق – Certificate Authority والتي تمكّنها من اعتراض وفك تشفير اتصالات الشبكة المرسلة من متصّفحات الويب الخاصة بهم. وقالت موزيلا أنَّ هذه الخطوة تتعارض بصورةٍ مباشرة مع المبدأ الرابع من بيان الشركة والذي ينص على:

“أمان الأفراد وخصوصيتهم على الإنترنت أمران أساسيان ويجب ألّا يتمُّ التعامل معهما بصورة اختيارية.”

ولحماية خصوصية مستخدمي الإنترنت في كازاخستان وافقت موزيلا بالتعاون مع آبل وجوجل ومايكروسوفت على حظر استخدام المرجع المصدّق (CA) الحكومي في المتصفّحات الخاصة بهم. مما يعني أنَّ الشهادة لن تكون موثوقة بواسطة فايرفوكس – Firefox ومتصفّحات الشركات المذكورة حتى في حال قام المستخدمين بتثبيتها على أجهزتهم، فعند محاولة الوصول إلى مواقع الويب سيرى مستخدمو المتصفّح رسالة خطأ تفيد بأنّه لا ينبغي الوثوق بالشهادة.

تجاوز لسياسات موزيلا

في منشور بمدوّنة موزيلا والتي شرحت بها سياستها حول الشهادة، حثّت الشركة مستخدمي الإنترنت في كازاخستان بالنظر إلى خدمات الـ VPN أو برنامج  الـ Tor للوصول إلى مواقع الويب من دون أيِّ قيود. كما شجّعت الشركة أيضًا المستخدمين الذين قاموا بتثبيت شهادة الرووت الحكومية على إزالتها من أجهزتهم وتغيير كلمات المرور فورًا في حساباتهم عبر الإنترنت، ويمكن القيام بذلك بسهولة من خلال استخدام كلمات المرور المدمجة في متصفّح فايرفوكس.

تجدر الإشارة إلى أنَّ الكثير من الأشخاص حول العالم يعانون من فرض الرقابة المشدّدة وانتهاكات الخصوصية عند تصفّح الإنترنت من قِبل حكومات الدول التي تشتهر بالقمع السياسي ومنع حرّية الرأي والتعبير.