fbpx

موظّفو آبل لن يعودوا إلى مكاتبهم حتى صيف 2021

مقر شركة أبل الدائري
مقر شركة أبل الدائري

بعد ما إنتقل موظفّو آبل للعمل من منازلهم في وقتٍ سابقٍ من هذا العام بسبب الظروف الصحّية التي فرضتها جائحة الكورونا، كشف المدير التنفيذي للشركة تيم كوك أنِّ الموظّفين لن يعودوا إلى مكاتبهم في القريب. 

في تقرير حصري لوكالة بلومبيرج قال كوك في اجتماع افتراضي عقدته الشركة مؤخّرًا: 

“غالبية فرق العمل في الشركة ستستمر في العمل عن بُعد حتى شهر يونيو/حزيران من العام المقبل.”

من المتوقّع أن يمثل هذا القرار تحدّيات كبيرة لآبل، حيث كان لديها تاريخ ثقافي متوارث حول مفهوم العمل من المكتب، لكن مع ذلك أشار كوك في خطابه للموظّفين بأنَّ نجاح الشركة في التأقلم مع الجائحة سيساهم في فتح المزيد من فرص العمل عن بُعد لموظّفيها، حتى ما بعد العودة إلى مكاتب العمل. على غرار بعض شركات التكنولوجيا الأخرى مثل تويتر والتي أعلنت السماح لموظّفيها بالعمل من منازلهم إلى أجلٍ غير مسمّى، كان كوك صريحًا عن رغبته في عودة الموظفين إلى المكاتب ومع ذلك أشاد في خطابه الافتراضي بالتقدّم الذي أحرزته الشركة وموظفّيها حول العمل عن بُعد قائلًا:

“لا يوجد بديل للعمل وجهًا لوجه، لكننا أيضًا تعلّمنا الكثير حول كيفية انجاز أعمالنا خارج المكتب من دون التضحية بالإنتاجية أو النتائج. كلَّ هذه الدروس تعتبر مهمة عندما نكون على الجانب الآخر من هذه الجائحة، سنحافظ على كل ما هو رائعٌ في آبل مع دمج أفضل تحولّاتنا خلال هذا العام.”

تجدر الإشارة إلى أنَّ شركة جوجل أرجأت عودة موظّفيها أيضًا حتى شهر سبتمبر/أيلول من العام المقبل، حيث صرّح الرئيس التنفيذي لشركة جوجل بخطة تطبيق نظام هجين للعمل في الشركة يسمح لبعض الموظّفين بالعمل في المكاتب لثلاثة أيام في الأسبوع وبقية الأيام الأخرى في المنزل.

ويعتبر الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت ساتيا ناديلا ليس من أشدِّ المعجبين بثقافة العمل عن بُعد، وبالنسبة لبعض موظفين الشركات فقد كان الانتقال لهذا النوع من العمل خلال العام الحالي صعبًا للغاية، مما دفع آبل وجوجل بمنح إجازة إضافية لموظّفيها مدفوعة الأجر حتى شهر يناير/كانون الثاني.