ميتا تفقد 230 مليار دولار من قيمتها السوقية في يوم واحد!

تعد أكبر خسارة في القيمة السوقية لشركة أمريكية في ظرف يومٍ واحد!
ميتا - ميتا تفقد 230 مليار دولار
ميتا

يبدو أنَّ يوم الخميس كان عصيبًا على شركة ميتا ومارك زاكربيرج مع فريق إدارته، إذ انخفض سعر سهم الشركة المالكة لكلِّ من -فيسبوك وواتساب وانستجرام وميتا كويست- مع بداية تداولات الأمس إلى أكثر من 25٪.

ميتا تفقد 230 مليار دولار من قيمتها السوقية

مارك زوكربيرج - ميتا تفقد 230 مليار دولار
مارك زاكربيرج الرئيس التنفيذي لشركة ميتا

بسبب تراجع سعر السهم، ميتا تفقد 230 مليار دولار من قيمتها السوقية خلال 24 ساعة فقط! وهي أكبر خسارة في القيمة السوقية لشركة أمريكية في ظرف يومٍ واحد.

ويأتي هذا الانخفاض الكبير في قيمة سهم الشركة، بعد الكشف عن أكبر انخفاض متتالي على الإطلاق في عدد مستخدمي فيسبوك النشطين يوميًا.

ميزة شفافية تتبّع التطبيقات من آبل لعبت دورًا في الأزمة

شفافية تتبع التطبيقات - ميتا تفقد 230 مليار دولار
شفافية تتبع التطبيقات من آبل – ميتا تفقد 230 مليار دولار

كافحت ميتا من أجل تطوير قطاعاتها الرقمية خصوصًا بعد عزف الكثير من الشباب عن منصّاتها للتواصل الاجتماعي في الأشهر الماضية ومشاكل الخصوصية.

وعلى إثر هذه المشاكل والتحدّيات، قام مارك زاكربيرج بهيكلة الشركة في أواخر العام الماضي، لتعرف باسم “ميتا” وتركّز بشكلٍ أساسي نحو الميتافيرس أو العوالم الافتراضية.

كما تضرّرت ميتا كثيرًا من جراء جلب شركة آبل خاصية شفافية تتبّع التطبيقات على هواتفها الآيفون في نظام iOS 14.5 لأول مرة، والتي توفّر للمستخدم خيار منع تتبّع التطبيقات لبياناته الشخصية لاستهدافه بالإعلانات، أو حتى بيعها لأطراف ثالثة.

وذكر المدير المالي في ميتا ديفيد وينر خلال مكالمات الأرباح يوم الأربعاء، بأنَّ الشركة مهدّدة بفقدان أكثر من 10 مليار دولار أمريكي نتيجة لسياسات iOS الجديدة من آبل والتي تحد من تتبّع العملاء.

تضرّر المنافسين

بورصة ناسداك - ميتا تفقد 230 مليار دولار
ناسداك – ميتا تفقد 230 مليار دولار

لم تكن ميتا الشركة التقنية الوحيدة التي تضرّرت في يوم الخميس العصيب، حيث كانت بورصة ناسداك لتداول أسهم شركات التكنولوجيا متوقّفةً عند 2٪ في منتصف نهار الأمس. مما جعلت تويتر وسناب تشهد انخفاضًا أيضًا في التداول.

على الرغم من أنَّ القيمة السوقية الحالية لشركة ميتا -لحظة كتابة هذا الخبر- تراجعت إلى 661 مليار دولار، وتراجعها في أرباح الربع المالي الأخير والذي وصل إلى حوالي 40 مليار دولار.

إلا أنَّ هذا الوضع أفضل مما كان عليه بعد الاكتتاب العام الأولي لفيسبوك في عام 2012. إذ استغرقت الشركة عامًا كاملًا قبل أن تنتعش أسهمها وتتلائم مع سعر العرض الحقيقي.