Elon musk قد يدير 3 شركات ضخمة قريباً، لكنه لن يكون الأول في فعل ذلك!

آخر رئيس تنفيذي فعل ذلك أصبح الآن مطلوبا دوليًا
إلون ماسك

كلنا نعرف Elon musk “أغنى رجل في العالم حالياً”، وصاحب شركات تسلا وسبيس إكس. يحاول مؤخرا الاستحواذ على موقع تويتر الشهير بشكل كلي، حيث يطمح في شراء جميع الأسهم الممكنة، وذلك بعد أن اشترى حصة من الأسهم في وقت سابق، ولكن قد يكون لتلك الرغبة آثار جانبية غير مرغوب بها من قبل للملياردير، فذلك يضع ضغوط إضافية وأعباء عمل كبيرة جداً على جدول أعماله المكتظ.

يمتلك إلون ماسك شركة Tesla التي تصنع سيارات كهربائية متطورة جداً، فضلا عن شركة Space X المختصة في علوم الفضاء. الشركة الأولى تقدر قيمتها بحوالي تريليون دولار أمريكي، وأما الثانية فتقدر بمليارات الدولارات. كما لدى ماسك شركتين ناشئتين هما Neuralink و The Boring Company.

صفقة Elon musk مع Twitter

Elon musk and Twitter

عرض ماسك تقديم صفقة ضخمة لشراء موقع تويتر بالكامل، حيث يطمح في شراء جميع الأسهم التي لا يمتلكها بالفعل من موقع التواصل الاجتماعي، وهذا يقدر بحوالي 90.8%، وذلك عبر عرض مبلغ 43 مليار دولار أمريكي، وفقا لما تم الكشف عنه يوم الخميس الماضي.

حتى الآن، تم مواجهة عرض الملياردير بالرفض وتحديدا من قبل الأمير السعودي ورجل الأعمال “الوليد بن طلال”، وهو صاحب حصة كبيرة في شركة تويتر. لكن حتى إذا نجح إلون ماسك في تحقيق تلك الصفقة، وحتى لو رفض تسمية نفسه كرئيس تنفيذي للشركة، فبالطبع سوف يرغب في التأثير على عمليات الشركة اليومية وسياسة الموقع بالنسبة للعديد من التفاصيل وشروط الخصوصية. هذا قد يؤدي إلى أزمة مواعيد كبيرة في جدول أعمال أغنى شخص في العالم، وهذا بالرغم من أن إدارة ثلاثة شركات ضخمة في الوقت نفسه أمر صعب ولم نسمع به من قبل، لكنه قد حدث بالفعل.

تويتر

الأخبار الجيدة لماسك أنه قد تم فعل ذلك سابقا بالفعل، لكن الأخبار السيئة أن آخر من فعل ذلك هو اللبناني “كارلوس غصن” الرئيس التنفيذي السابق لشركتي Nissan و Renault ، والرئيس السابق لشركتي AvtoVaz و Mitsubishi أيضاً!

قصة كارلوس غصن باختصار

شغل غصن بالفعل مناصب عليا في جميع تلك الشركات الأربعة لفترة من الوقت، حيث كان يدير ثلاثة منها في عام 2018 عندما تم القبض عليه في اليابان بسبب اتهامات سوء السلوك المالي. قام غصن بعد ذلك بالهرب إلى لبنان، وهو بلد الذي لم يبرم اتفاقية تسليم المطلوبين مع اليابان، وما يزال يقيم هناك حتى اليوم باعتباره مطلوب دولي هارب.

كارلوس غصن

في عام 2014، أخبر كارلوس غصن في مقابلة مع نائب رئيس LinkedIn، أن المفتاح لقدرته على إدارة العديد من الشركات الكبيرة في وقت واحد هو تجنب “تعدد المهام”. كما أوضح أنه في ذلك الوقت، قد تم ترتيب جدول أعماله لمدة عام كامل مسبقا، بالإضافة إلى البلد الذي سيحدد الشركة المركز عليها. قال غصن: “لا أخلط بين المسؤوليات المختلفة، لأني أريد فقط التأكد من أن فرق العمل المختلفة تشعر بالمسؤولية ولا يوجد خلط بين الشركات المختلفة”.

تنظيم الوقت بطرق مختلفة

خلال مؤتمر SXSW في عام 2018، قال إلون ماسك أنه يقسم وقته بشكل فعال بين التزاماته المختلفة، وذلك من خلال تعيين فريق عمل قوى وتخصيص المسؤوليات بشكل مناسب لهم. بهذه الطريق تابع: “أقضي معظم وقتي تقريباً في الهندسة والتصميم”.

جاك دورسي

أما بالنسبة للرئيس التنفيذي السابق لموقع تويتر “جاك دورسي”، فهو قام أيضاً بإدارة شركة ناشئة أخرى مختصة بالمدفوعات باسم “Square” من 2015 حتى 2021. كان لدى دورسي استراتيجية خاصة به لإدارة الوقت، حيث كان ينظم أوقات متماثلة كل أسبوع لاجتماعات القيادة والموظفين، حيث أوضح: “أحب أن يكون لدي الكثير من التكرار في جدول أعمالي. إنه يسمح لنا برؤية كيف ننمو بالفعل، بدلا من العشوائية التي تخفي ذلك”.

في مفارقة طريقة للقصة، قام إيلون ماسك بتقديم نصيحة لجاك دورسي عند توليه المنصبين، حيث نصحه بعدم اتخاذ هذا القرار بقوله ضمن قمة فانيتي فير 2015: “لا أوصي بتشغيل شركتين”. “إنها تقلل من حريتك كثيراً حقاً”.

أحدث الأخبار عن رغبات ماسك الجديدة

الون ماسك 1

بعد استحواذ ماسك على حصة في موقع تويتر، اتضح أنه أكبر مساهم خارجي في الموقع، حيث أصبح يمتلك حصة تبلغ 9.2% من المنصة. في اليوم التالي، عرض تويتر على ماسك منصبا في مجلس الإدارة، ولكن مع تحذير بأنه لا يمكنه امتلاك أكثر من 14.9% من الأسهم القائمة للشركة. بعد خمسة أيام بالضبط، أوضحت شركة تويتر أن ماسك رفض المنصب.

في أخبار تم طرحها يوم الخميس، قال ماسك الذي لديه أكثر من 81 مليون متابع على تويتر، أن الدافع الحقيقي وراء شراء الشركة هو إطلاق “الإمكانيات غير العادية” لموقع تويتر، لتكون بذلك “منصة لحرية التعبير في جميع أنحاء العالم”. كما أضاف: “أعتقد أن حرية التعبير هي ضرورة مجتمعية لعمل ديمقراطية فاعلة”. “ومع ذلك، منذ أن قمت باستثماري، أدرك الآن أن الشركة لن تزدهر ولن تخدم هذه الضرورة المجتمعية في شكلها الحالي. يحتاج تويتر للتحول إلى شركة خاصة”.

بعد ظهر يوم الخميس، بالضبط بعد ساعات من نشر ماسك عرضه لشراء موقع تويتر، قال في مؤتمر TED2022 في فانكوفر أنه “غير متأكد” مما إذا كانت محاولته قد تنجح، وهو يمتلك خطة احتياطية، لكنه لم يوضح أي شيء بخصوص تلك الخطة.