Meta تطرد 11 آلاف موظف بحجة ضعف سوق الإعلانات و الاقتصاد المتدهور

Meta

أصدر مارك زوكربيرج رسالة كشف فيها عن تسريح أكثر من 11000 “موظف موهوب”، وهو ما يمثل 13٪ من إجمالي القوى العاملة في شركة Meta. حيث قال مؤسس فيسبوك، إنه يتحمل المسؤولية وهو “آسف بشكل خاص” للمتضررين جراء ذلك، كما أشار إلى سوء التقدير في الاستثمارات وسوق الإعلانات الضعيفة وتراجع الاقتصاد الكلي، باعتبارها بعض أسباب التسريح الجماعي للعمال.

Meta تنافس تويتر

Meta

كما كشف المسؤول التنفيذي أن التنبؤات حول كيفية تحرك عالم الإنترنت للأمام بعد جائحة COVID-19 لم تتم كما هو متوقع، وواجهت الشركة منافسة متزايدة وخسارة في الإعلانات، مما أدى إلى انخفاض الإيرادات العامة للشركة. “يجب أن تصبح ميتا أكثر كفاءة في رأس المال”، وسوف تحوّل الموارد إلى عدد أقل من مجالات النمو ذات الأولوية العالية مثل محرك اكتشاف الذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى الرؤية طويلة المدى لمشروع العالم الافتراضي أو “الميتافيرس”.

 ستعمل الشركة أيضًا على تقليص الميزانيات وتقليل الامتيازات وتقليل البصمة العقارية، مما يعني أنه سوف يتعين على الموظفين مشاركة المكاتب في المستقبل. كل هذه الإجراءات ليست كافية للحفاظ على نمو الإيرادات، ولهذا قرر زوكربيرج إطلاق 13٪ من إجمالي القوى العاملة.

Mark 1

 سيحصل الموظفين المنتهية خدمتهم في الولايات المتحدة على تعويضات نهاية الخدمة، ودفع ما تبقى من مخصصاتهم والتأمين الصحي للأشهر الستة المقبلة، والمساعدة الوظيفية المدعومة من خلال طرف ثالث. جاء في الرسالة أيضاً أن الدعم سيكون مماثلاً خارج الولايات المتحدة، مع مراعاة قوانين العمل المحلية لكل بلد.