إنتل تعمل على نوع جديد من المعالجات لتعزيز أداء الذكاء الاصطناعي

يعمل النوع الجديد من معالجات إنتل على تسريع أداء الذكاء الاصطناعي وكفاءة عالية في استهلاك الطاقة
معالجات ذكاء اصطناعي - إنتل تعمل على نوع جديد من المعالجات
إنتل

أفادت تقارير عديدة بأنَّ شركة إنتل تعمل على نوع جديد من المعالجات بهدوء؛ تدعى وحدة المعالجة متعدّدة الاستخدامات – Versatile Processing Unit أو اختصارًا (VPU) وذلك من خلال مشغل لينكس جديد. ومن المتوقع ظهورها في الجيل الرابع عشر من معالجات Intel Core والتي ستحمل الاسم الرمزي “Meteor Lake” وتم تصميم المعالج الجديد، لتحسين أداء الاستدلال عبر الرؤية الحاسوبية وتسريع تداخل الذكاء الاصطناعي في تطبيقات التعلّم العميق.

إنتل تعمل على نوع جديد من المعالجات

إنتل - إنتل تعمل على نوع جديد من المعالجات
إنتل

يأتي هذا التسريب الذي أشار بأنَّ إنتل تعمل على نوع جديد من المعالجات بعد ست سنوات من استحواذ عملاق المعالجات الأمريكي على “Movidius” وهي شركة متخصّصة في صناعة شرائح المعالجة منخفضة الطاقة والمعتمدة على تسريع الذكاء الاصطناعي والرؤية الحاسوبية. ومن المتوقّع أن تعطي وحدة VPU الجديدة أداءً رائعًا لكل استهلاك واط من الطاقة، مع حزمة متنوّعة تتكون من عدة معالجات إضافية للعمل على مهام محدّدة.

وبحسب الوثائق المسرّبة، ستحتوي وحدة المعالجة متعددة الاستخدامات الخاصة بشركة إنتل على وحدة إدارة ذاكرة لترجمة بيانات VPU الخاصة بإستضافة عناوين DMA وعزل أعباء عمل المستخدم، بجانب تواجد متحكّم دقيق مبني على RISC، ونظام فرعي للحساب العصبي وشبكة على رقاقة.

تسريع الذكاء الاصطناعي

معالجات إنتل - إنتل تعمل على نوع جديد من المعالجات
معالجات Intel core

يُعرف تداخل الذكاء الاصطناعي بأنه استخدام شبكات الـ AI المدرّبة لعمل تنبؤات، وهي جزء أساسي من جميع عمليات سير عمل الذكاء الاصطناعي الحديثة. ونظرًا لأنَّ صناعة التقنية الحديثة أصبحت تركّز بشكلٍ رئيسي على خوارزميات الـ AI، فإنه من المنطقي وضع إنتل أنوية الذكاء الاصطناعي داخل رقائق معالجاتها لتلبية احتياجات المستهلكين وتطلّعات المطوّرين في عمليات الحوسبة المتقدّمة. ويلاحظ بأنَّ وحدة المعالجة الجديدة شبيهة بأنوية Tensor من إنفيديا.

أكواد برنامج تشغيل - VPU
أكواد برنامج تشغيل Intel VPU

ويوجد بشكلٍ عام نوعان من أعباء عمل الـ AI وهما التدريب والاستدلال، حيث تشير الأولى إلى استخدام مجموعات البيانات واسعة النطاق لتطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي بقدرات محدّدة، بينما تشير الثانية إلى تغذية بيانات جديدة في هذه الأنظمة لتوليد نتيجة. وبالنسبة إلى حجم البيانات المضمّنة، يكون التدريب كثيفًا للغاية للحوسبة وتستغرق وقتًا أطول، بينما يعمل مبدأ الاستدلال على تنفيذ العمليات بشكلٍ فوري.

لا تزال التفاصيل حول تطوير إنتل لنوع جديد من المعالجات قليلة جدًا، لكن يبدو أنَّ وحدة VPU الجديدة التي ستكون مبنية على دقة تصنيع 4 نانومتر مصمّمة لتسريع أعباء عمل التداخل في الذكاء الاصطناعي. وعلى الرغم من أنَّ شريحة Meteor Lake على بُعد جيل من وحدة المعالجة المركزية الخاصة بإنتل -بسبب حاجاتها إلى الاختبارات المكثّفة وعمليات التطوير- قبل طرحها في الأسواق، إلا أنها ستكون متاحة بشكلٍ كبير لأجهزة العملاء، ومن المتوقع إطلاقها خلال عام 2023 القادم.

مواصفات Meteor Lake - وحدة المعالجة متعددة الاستخدامات
مواصفات Meteor Lake

لكن من غير المعلوم ما إذا كانت رقائق الخوادم ستحصل أيضًا على هذه الوحدة الجديدة. ومع بدء ظهور بعض المنافسين مثل إنفيديا الذين يسعون إلى الريادة في صناعة رقائق الحواسيب المعتمدة بشكلٍ أساسي على الذكاء الاصطناعي، فإنَّ التقارير الجديدة حول إنتل تعمل على نوع جديد من المعالجات، تدل بأنَّ عملاق الرقائق الأمريكي يفكّر بصورة جدية ليكون مواكبًا لهذه التغيّرات، من خلال تطوير أحدث التقنيات في عالم الحوسبة المتقدّمة.