الصين تتلقى إشارات راديوية من كائنات فضائية!

الصين

صرحت الصين أن تلسكوبها هائل الحجم Sky Eye ربما قام بالتقاط إشارات من حضارة “فضائية” بعيدة، وذلك وفقا لتقرير تم نشره مؤخرا ثم حذفه من قبل علماء صينيين. حيث اكتشف علماء الفلك في جامعة بكين للمعلمين عدة حالات لآثار تكنولوجية “محتملة”، وحضارات خارج كوكب الأرض. هذا وفقا للتقرير الذي تم نشره يوم الثلاثاء 14 يونيو في صحيفة Science and Technology daily، وهي صحيفة رسمية تابعة لوزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية.

فحوى التقرير الصيني

تم التقاط تلك الإشارات بواسطة التلسكوب الراديوي الصيني الضخم الملقب بعين السماء، وهو عبارة عن شكل كروي هائل الحجم بقطر يبلغ 500 متر. “عين السماء” يعتبر أكبر تلسكوب لاسلكي في العالم، وتم تشغيله في عام 2019 من أجل مسح الفضاء الخارجي بحثا عن إشارات الراديو المحتمل أن تكون من خارج كوكب الأرض، بهدف إيجاد حياة “فضائية” مختلفة عن الحضارة البشرية.

Sky eye

تم تحليل العديد من تلك الإشارات والبيانات في عام 2020، حيث صرح الباحثون أنهم رصدوا إشارتين مشبوهتين بنطاق ضيق، والتي من المحتمل أن تكون “مصطنعة”. ثم في عام 2022، تم عمل مسح مستهدف للكواكب الخارجية المعروفة، مما أدى لإيجاد إشارة جديدة غريبة ضيقة النطاق أيضاً. بالنظر إلى أن تلك الإشارات عبارة عن موجات راديو ضيقة النطاق، فهي تستخدم عادة من قبل الطائرات البشرية والأقمار الصناعية، لذلك من الممكن أنها من إنتاج تقنيات “غريبة”. لكن العلماء يقولون أن تلك النتائج ما تزال “أولية”، وبحاجة إلى دراسة وتحليل أكثر قبل اعتماد أية استنتاجات.

علوم وتكنولوجيا

صرح تشانغ تونغجي، وهو كبير العلماء في مجموعة “أبحاث الحضارة خارج الأرض” الصينية في جامعة بكين للمعلمين، لصحيفة Science and Technology daily: “هذه الإشارات الكهرومغناطيسية ضيقة النطاق مختلفة عن الماضي، ويعمل الفريق حالياً على مزيد من التحقيقات”. “احتمالية أن تكون الإشارة المشبوهة نوعا من التداخل اللاسلكي مرتفعة للغاية، ويجب تأكيد ذلك أو استبعاده، لذلك قد تكون هذه عملية طويلة”.

حذف التقرير بشكل غريب

بعد صدور التقرير بوقت قصير جداً، بدأ بالانتشار بسرعة على شبكة التواصل الاجتماعي الصينية Weibo، وتم رصده من قبل عدد من المؤسسات الأخرى التي تديرها الحكومة الصينية. بعد ذلك، تم حذف التقرير بشكل مفاجئ ولم تصدر أية أسباب واضحة لفعل ذلك.

الصين

هذا النوع من الإشارات ليس جديدا، ولا تعتبر تلك المرة الأولى التي يحتار فيها العلماء بسبب موجات الراديو من الفضاء الخارجي البعيد. في أغسطس من عام 1977، قام بحث SETI الذي أجراه تلسكوب Big Ear في جامعة أوهايو، بالتقاط انفجار كهرومغناطيسي هائل لمدة دقيقة واحدة فقط، حيث اشتبه العلماء باحتمالية كونه من حضارات فضائية. بعد اكتشاف الإشارة على نسخة مطبوعة من البيانات الواردة لذلك الانفجار، كتب العالم المسؤول عن التلسكوب في تلك الليلة “جيري إيمان” كلمة “رائع” بالقلم الأحمر.

عين السماء

أفاد موقع Live Science سابقا، أن عمليات البحث اللاحقة في نفس تلك المنطقة من الفضاء، عادت جميعها “خالية الوفاض”. والأبحاث التي تبعتها أشارت أن تلك الإشارات قد تكون أتت من نجم شبيه بالشمس يقع في كوكبة القوس، ولكن ما يزال مصدر تلك الإشارة لغزا حتى يومنا هذا.

علماء الصين لهم رأي خاص

يصر علماء الفلك في الصين على استبعاد احتمالية التداخل اللاسلكي، وذلك بسبب عدة إشكالات سابقة لاحقت علماء الفضاء في السنوات الأخيرة. حيث تم في عام 2019 رصد إشارة تم بثها إلى كوكب الأرض كم Proxima Centauri – أقرب نظام نجمي للشمس – الموجود على بعد 4.2 سنة ضوئية تقريباً، والذي من المحتمل أن يكون موطنا لكوكب واحد على الأقل “صالح للسكن”.

كويكبات

تلك الإشارة كانت عبارة عن موجة لاسلكية ضيقة النطاق، والتي يتم ربطها عادة بأشياء من صنع البشر، مما دفع العلماء للتفكير في احتمال مثير الجدل بكونها من تقنيات غريبة. لكن الدراسات التالية بعد عامين، ذلك أن تلك الإشارة على الأرجح مجرد “خلل” في التكنولوجيا البشرية. لكن الفريق الصيني بقيادة تونغجي قال أن الفريق يخطط لتدوين ملاحظات متكررة لتلك الإشارات الغريبة، وذلك لاستبعاد أي تداخل لاسلكي بشكل قاطع، والحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات الدقيقة. “نتطلع إلى أن يكون [التلسكوب السريع] أول من يكتشف وجود حضارات خارج كوكب الأرض”.

إشارات راديوية 1

التناقض الكبير بين نطاق الكون وعمره والنقض الواضح لوجود حياة ذكية خارج كوكب الأرض، كلها قد أثارت قلق العلماء لفترة طويلة جداً، حتى أنه قد تم تسميتها “مفارقة فيرمي” نسبة لعالم الفيزياء الحائز على جائزة نوبل “إنريكو فيرمي”، الذي صرح بعد تفكيره بكل تلك الألغاز المحيرة: “أين الجميع إذاً؟”.