نموذج ذكاء اصطناعي يحول أفكارك الغريبة إلى صور!

سلڤادور دالي

هناك شاب بعمر 19 عام من المملكة المتحدة اسمه “مات لامينج”، قام بحصد حوالي مليون متابع على منصة تويتر خلال شهر واحد فقط! كل ما كان عليه فعله هو مشاركة صور بشكل مستمر على حسابه الشخصي، لكنها ليست صور عادية بل تم تشكيلها بواسطة خوارزميات ذكاء اصطناعي، وعلى ما يبدو أنها كانت غريبة بما فيه الكفاية لإثارة إعجاب مليون شخص خلال شهر واحد فقط.

في الأسابيع الأخيرة، قام @Weirddalle – وهو متدرب في مجال التسويق الرقمي – بمشاركة صور غريبة بنفس الطريقة مع مساعدة الذكاء الاصطناعي، مثل “التكنيس في الغابة”، مع صورة أخرى تظهر وحشاً من مسلسل Stranger things يلعب بكرة سلة، وحتى صورة دمية تشبه الممثل الأمريكي داني ديفيتو.

كيف أصبح هذا ممكناً؟

ذكاء اصطناعي
نموذج Craiyon

تلك الصور وغيرها الكثير من الأفكار السخيفة أو المزعجة أو حتى المذهلة، تم تكوينها بفضل خوارزميات ذكاء اصطناعي مجانية باسم Craiyon، وكل ما عليك فعله للقيام بذلك هو كتابة ما يخطر لك من أفكار. مثلاً، حاول كتابة “أفعى أناكوندا-منسق أغاني DJ-عجوز-الجوكر”، ثم انتظر لمدة لا تتعدى 30 ثانية لظهور نتائج أغرب مما كنت تتخيل في الأساس. قمنا اليوم أنا وصديق لي بتجريب أحد تلك الخوارزميات، حيث كتبنا التالي: “nft_charater_viking_man upscaled_cyberpunk”، والصورة التالية كانت نتيجة ذلك.

viking
تجربة أحد نماذج الذكاء الاصطناعي

صرح مهندس التعلم الآلي في هيوستن Boris Dayma، أن Craiyon يقوم بالترويج لموضة جديدة عبر الذكاء الاصطناعي، حيث أصبحت أجهزة الكمبيوتر أفضل بكثير بالنسبة لاستيعاب تلك البيانات المدخلة وإنتاج صور شبه واقعية على أساس تلك البيانات. كما قال Dayma أن الناس يكتبون مؤخراً حوالي 5 ملايين فكرة يومياً لإنتاج صورة مقابل ذلك.

Dall-e
نماذج DALL-E

توجد أيضاً نماذج ذكاء اصطناعي أكثر فعالية من Craiyon مثل DALL-E التابع لمنصة OpenAI، حيث تم سابقاً تسمية Craiyon باسم DALL-E Mini كتكريم لقدرات النموذج وحتى باسم DALL-E 2، إضافة لنموذج Imagen الشهير من جوجل، والذي يمثل أغلب أفكار وخوارزميات الذكاء الاصطناعي المبتكرة في الآونة الأخير. ولكن على عكس Craiyon الذي يتيح تجربة ذلك لجميع المستخدمين، فإن معظم تلك النماذج غير متاح للجميع، فمثلاً DALL-E 2 مفتوح للمستخدمين الذين تم توجيه دعوة إليهم فقط، بينما Imagen لم يتم توفيره للاستخدام العام خارج نطاق جوجل.

Imagen
نموذج Imagen من Google

يقول Dayma: “أعتقد أنه من المهم أن تكون قادرًا على الحصول على بديل يتمتع فيه الجميع، وبنفس قدرة الوصول إلى هذا النوع من التكنولوجيا”. بمعرفة ذلك، فإن Craiyon أشبه بتجربة مبكرة لما يمكن أن يحصل في المستقبل، وذلك مع إيجابيات وسلبيات بالطبع بسبب تمكن أي شخص من الوصول إلى أنظمة وخوارزميات الذكاء الاصطناعي المتقدمة، ثم يقوم بطلب أي صورة كانت بواسطة بضعة كلمات بسيطة. ولكن بالطبع، فهي مثل أي تقنية ناشئة يجب أن تحظى ببعض الرقابة لتجنب الاتجاهات النمطية أو التسييس.

نموذج Craiyon

Craiyon AI

قام Dayma مع بعض المبرمجين الآخرين ببناء نموذج الذكاء الاصطناعي Craiyon خلال مؤتمر hackathon باستضافة جوجل و Hugging Face “شركة تبني نماذج ذكاء اصطناعي وتستضيفها”. بداية تكوين نموذج Craiyon كان مجرد تحدي تقني، وتم بعد أن لقى نموذج DALLE-E إعجاب Dayma، حيث أراد أن يصنع ذلك بنفسه لكن ذلك لم يلقى اهتماماً كبيراً خارج الوسط التقني الخاص بنماذج الذكاء الاصطناعي حتى مؤخراً، وقد يكون ذلك بسبب الجودة الضعيفة نسبياً للصور المنتجة، لكن الفريق قام بإصلاح العديد من الأخطاء مع تحسينات كبيرة على النموذج حتى وصوله لدرجة كفاءة جيدة.

Stranger things

حالياً، يتم استخدام النموذج للتسلية فقط بواسطة أشخاص مثل لامينج، وقد يكون سبب ذلك أن النتائج ليست جيدة بما فيه الكفاية مقارنة بتلك الموجودة لدى DALL-E أو Imagen، ولكن يمكن اعتباره بداية التجربة في هذا المجال. يعرض موقع Craiyon بعض الإعلانات في محاولة لخفض تكاليف الخوادم التي يستخدمها النموذج، حيث صرح Dayma أنه يحاول إيجاد طريقة لجني الأموال من هذا النموذج مع بقائه مجانياً لجميع المستخدمين.

سابقاً…الآن…لاحقاً

ذكاء اصطناعي 1

صرح الأستاذ المساعد في معهد إلينوي للتكنولوجيا Mar Hicks، والذي يبحث في تاريخ التكنولوجيا، أن نظام الذكاء الاصطناعي هذا يذكره ببرامج الدردشة عند صدورها للمرة الأولى. حيث كانت تلك البرنامج عبارة عن مجيب آلي فقط ولا يمكنك التحدث إلى شخص حقيقي، كان اسم البرنامج وقتها Eliza والهدف منه محاكاة طبيب نفسي يجيب عن العديد من الأسئلة المحددة مسبقاً دون فهمها بشكل فعلي.

بشكل عام، تتعلق دقة النتائج الظاهرة كصور بدقة المعطيات، وأغلب هذه النماذج تعتمد على كلمات مفتاحية ذات أعداد هائلة للاختيار بينها، ولكن قد يكون كل ذلك مجرد بداية بسيطة لما هو قادم تالياً، وهذا بالطبع رأي شخصي. سبب قولي ذلك هو أن جميع المستخدمين الحاليين ليس لديهم صلاحيات إدخال بيانات دقيقة متعلقة بتفاصيل صغيرة لتكوين الصور، مما قد يكون سبباً رئيسياً في تأخير الوصول إلى القدرات المطلقة لتلك النماذج. فقط تخيل وصولها إلى مرحلة إيجاد حلول مشاكل عالمية بفضل سرعة تشكيل وإظهار تلك الأفكار، لأن ما يتم فعله حرفياً عبر هذا النوع من الذكاء الاصطناعي هو ترجمة العقل البشرية إلى صور يمكن بواسطتها فهم طريقة تفكير كاملة.